مدير تعليم الأحساء يؤكد أهمية تفاعل المدارس الآني في المناسبات الوطنية ونقل الإنجازات عبر وسائل التواصل

خلال افتتاحه لقاء "تطبيق حوكمة حسابات التواصل الاجتماعي"..

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

شدّد مدير الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الأحساء حمد بن محمد العيسى، على أهمية تفاعل ومشاركة المدارس الآني في المناسبات الوطنية المهمة عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وعلى أن تنقل تلك الحسابات جهود وإنجازات وزارة التعليم، وإدارات التعليم والمدرسة، بما يجعل حضور المدرسة نوعيًا ومهمًا لاسيما للمجتمع المحلي الذي هي تخدمه.

ولفت “العيسى” خلال افتتاحه للقاء الافتراضي لقادة وقائدات مدارس المحافظة، بحضور مساعديه الدكتور عبدالرحمن الفلاح، وخلود الكليبي، والذي حمل عنوان “دور قيادات المدارس في تطبيق حوكمة حسابات التواصل الاجتماعي”، إلى وسائل التواصل الاجتماعي تمثل نافذة المدارس لبث قصص النجاح لديها وأنسنة تلك القصص، مشيرًا إلى أهمية أن تكون لتلك الحسابات حضورها الفاعل وجزء من مدارس بلادنا الغالية، وتتفاعل مع الأحدث المهمة والتوجيهات الصادرة من الوزارة ليتفاعل معها المجتمع المحلي لتلك المدارس.

وأشاد “العيسى” في هذا السياق، بالدور الذي تقوم به المدارس في هذا الصدد، منبهًا قيادات المدارس بضرورة اختيار المنسق الإعلامي المناسب الذي يملك الحس الإعلامي، وأن يتمتع بالوعي والإتقان والمعرفة الكافية لما يتم نشره عبر مختلف الوسائل، مختتمًا كلمته، بتوجيه شكره للأدوار التي تقوم بها قيادات المدارس في أداء رسائلهم التربوية والتعليمية.

ومن جهتها، استعرضت مدير إدارة الإعلام والاتصال بتعليم الأحساء فاطمة الراجح، أدوار قيادات المدارس في تطبيق دليل حوكمة عبر حسابات التواصل الاجتماعي، وحثت على أهمية متابعة قيادات المدارس اليومية لحساب المدرسة على تويتر والتزامه بالتعليمات، مع أهمية دعمهم للمنسقين للقيام بالمهام اليومية بإعادة التغريدات والإعجاب لتغريدات الحسابات المنصوص عليها في دليل الحوكمة، وكذلك حساب المدرسة، ولفتت إلى أهمية مراجعة التغريدات قبل نشرها في الحسابات، وحثت على أهمية تعريف تلك الحسابات بأنشطة وجهود المدارس، معتبرة أن حساب تويتر للمدارس يمثل الواجهة الرئيسية للتعريف بكل الأدوار التي تقوم بها المدرسة.

من جانبه، أثنى مساعد مدير إدارة الإعلام والاتصال عبدالله البوسيف، على الدور الذي يقوم بها المنسقون الإعلاميون في المدارس لإبراز الأنشطة والفعاليات، وكذلك التفاعل مع الأحداث الوطنية المهمة، وتناول أبرز الملاحظات التي لم رصدها على المدارس في وسائل التواصل وذكر بعض الخطوات التي من شأنها تحسين العمل في الحسابات، كذلك تناول الجوانب القانونية الصادرة من إدارة الإعلام في وزارة التعليم الخاصة بالتصوير في المدارس، أو تصوير الطلاب والطالبات، بعدها أجيب على مداخلات واستفسارات القيادات المدرسية، ومنسقي الإعلام في المدارس.

التعليقات مغلقة.