“الأحساء اليوم” – الأحساء

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس, أهمية ما صدر من إعلان البيان الختامي لمؤتمر إعلان السلام في أفغانستان الذي اختتم أعماله من جوار البيت الحرام، وما تضمنه من توصيات نافعة وآثاره البالغة في إحلال الأمن والاستقرار والسلام في أفغانستان والمنطقة.

وقال:” أيها المسلمون إن من أعظم الأصول التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف الحرص على الاجتماع والائتلاف والتحذير من الفرقة والخلاف والدعوة إلى إحلال الأمن والاستقرار والسلام والسماحة والمصالحة وتحقيق كرامة الإنسان والنأي به عن الصراعات والنزاعات ونبذ الخلافات والانقسامات “.

وأضاف معاليه في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام:” إن من فضل الله على بلادنا المباركة المملكة العربية السعودية اضطلاعها وعنايتها بجمع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم وهنا يشاد بكل فخر واعتزاز بجهود المملكة في هذا المجال ومن أعظم الشواهد على ذلك رعايتها الجليلة للمؤتمر الإسلامي التاريخي لإحلال السلام والأمن والاستقرار في أفغانستان في رحاب مكة المكرمة ومن جوار المسجد الحرام بحضور كوكبة من علماء الدين من باكستان وأفغانستان لما للعلماء من دور كبير في حل النزاعات وإحلال السلام في الأوطان والمجتمعات، وما صدر عنه من إعلان البيان الختامي المتضمن للتوصيات النافعة والآثار البالغة في إحلال الأمن والاستقرار والسلام في أفغانستان والمنطقة، فجزى الله ولاة أمرنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء على هذه الجهود العظيمة المباركة وجزى الله العلماء المشاركين في إثراء هذا المؤتمر وتحقيق مخرجاته فيما يحقق الآمال المرجوة، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل “.