بلانيتاريوم موسكو.. القبة السماوية الأكبر في أوروبا

Estimated reading time: 11 minute(s)

كتب للأحساء اليوم  – أحمد فايز

 

هذه السلسلة من المقالات عن السفر والسياحة في روسيا تحت نافذة “روسيا التي لا تعرفها”، تنشرها صحيفة الأحساء اليوم، بالتعاون مع الدليل السياحي أحمد فايز، وهو مصري عربي روسي، يعيش في موسكو منذ أكثر من 25 عامًا، ويعمل هناك مرشدًا سياحيًا باللغة العربية؛ وتهدف إلى إثراء الحصيلة المعرفية للقارئ العربي ومساعدته على التعرّف على روسيا عن قرب.

 

القبة السماوية أوبلانتاريوم موسكو هي عبارة عن مسرح يتسم بالقبة السماوية، وتقع في وسط موسكو، وهي مصممة على شكل شاشة عرض تعرض عليها النجوم والكواكب والأبراج السماوية وغيرها من الأجسام السماوية، بحيث تبدو بشكل يحاكي الحركة المعقدة للأجرام السماوية، وذلك لأهداف تعليمية وترفيهية وفلكية، وأيضًا بهدف التدريب على الملاحة الفضائية، تم بناؤها ما بين عامى 1927-1929م، من قبل المهندسين المعماريين ميخائيل بارش، ميخائيل سينيافسكي، وجورجي زونبلات، ويُعد بلانيتاريوم موسكو أقدم قبة سماوية في روسيا، والثالثة عشر في العالم، وبمناسبة افتتاح القبة السماوية أو بلانيتاريوم موسكو أَلَّفَ الشاعر ماياكوفسكي (1930-1893)  قصيدته “بروليتاري.. بروليتاري.. اذهب إلى القبة السماوية”، والتي انتهت بعبارة: “يجب على كل بروليتاري أن يذهب وينظر إلى القبة السماوية”.

في الثلاثينيات من القرن الماضي قدمت القبة السماوية العديد من المحاضرات التعليمية لطلاب المدارس وللمتخصصين في علم الفلك، وفي الستينات ومع بداية إطلاق برنامج الفضاء السوفيتى لعبت القبة السماوية في موسكو دورًا مهمًا في تطوير الملاحة الفضائية، حيث تم إلقاء العديد من المحاضرات فى قاعاتها لتعريف رواد الفضاء على أساسيات الملاحة الفضائية.

أُغلقت عام 1994 لإعادة التجديد والإصلاح، وأعيد افتتاحها في عام 2011، وقد قام المهندسون بمعجزة هندسية، فقد رفعوا المبنى الرئيسي إلى ستة أمتار فوق سطح الأرض خلال ثلاثة شهور فقط (المبنى يزن أكثر من 3000 طن)، وبهذه الطريقة حافظوا على المبنى القديم وتضاعفت مساحته خمس مرات، وأهم ما يميز القبة السماوية أو بلانيتاريوم موسكو هو أنه مجمع واحد يضم: قاعتين للنجوم والكواكب وأحدث جهاز يونيفرزياريوم إم 9 للعرض الرئيسي، إضافة إلى متحف أورانيا، ومرصد فلكي مخصص لرصد مجموعة واسعة من الأجرام السماوية، وكذلك قاعة للمؤتمرات مجهزة بأحدث التقنيات، وأنشئ فيها أول حديقة عامة تسمى سكاي بارك بها مجموعة من الأدوات القديمة والحديثة والتى تستخدم فى دراسة علوم الفضاء والفلك.

أهم ما يميز القبة الفلكية أو بلانيتاريوم موسكو أنها مجمع واحد يضم:

  1. قاعة النجوم الكبرى: حيث توجد شاشة عملاقة مستديرة على شكل قبة وهي التي تنطبع عليها القبة السماوية، وهي أكبر قبة في أوروبا قطرها 25 مترًا ومساحتها 1000 متر مربع، يوجد بها أحدث جهاز للعرض الرئيسي جهاز يونيفرزياريوم إم 9، وهو الذي يظهر حركات الشمس والقمر والنجوم والكواكب السيارة بإسقاط الضوء داخل القبة، وينقل بدقة أكبر صورة لا تُنسى للسماء المرصعة بالنجوم، مما يتيح للزوار الشعور بالجمال المذهل للسماء المرصعة بالنجوم والحجم الهائل للفضاء، ويكتمل الانطباع البصري بتأثيرات صوتية حية؛ لذلك تتحول زيارة القبة السماوية إلى رحلة حقيقية عبر المكان والزمان.
  2. قاعة النجوم الصغيرة: هي القاعة الوحيدة في روسيا التي يوجد بها شاشة مقببة وكراسي بذراعين ديناميكية مع المؤثرات الصوتية، هذا المزيج من المعدات في استوديو صغير، يجعل المشاهد نفسه بطل الفيلم، كما أن القاعة الصغيرة هي جزء من مجمع لإنتاج برامج محاضرات القبة الكاملة باستخدام برنامج توضيحي بصورة ثلاثية الأبعاد.
  3. متحف أورانيا: أورانيا هي آلهة علم الفلك في الميثولوجيا الإغريقية، وهو متحف تفاعلي يتاح فيه للزوار لمس كل شيء وعمل تجارب بأنفسهم، للتعرف على بعض قوانين الفيزياء وبعض الظواهر الطبيعية، حيث يمكن للزائر ضخ الهواء من القارورة، وخلق فراغ، وصنع البرق والصواعق، كما يمكن للزوار ممارسة مهارات ربط مركبة فضاء مع محطة الفضاء الدولية، كما يوجد في القسم المخصص لتاريخ القبة السماوية العديد من الصور الفوتوغرافية والوثائق والكتب، وعناصر المعدات التي توضح الأحداث والحقائق العلمية مع شرح لتاريخ القبة السماوية في موسكو منذ عام 1929م،حتى يومنا هذا.

أصبحت القبة السماوية التي تم تجديدها مركز جذب سياحي وتعليمي شهير في موسكو، حيث يحرص كل من السياح وسكان العاصمة موسكو على زيارتها لاكتشاف أسرار الكون.

العنوان:

روسيا، موسكو، شارع صادوفا كودرينسكايا، 5، المبنى رقم 1

الموقع الإلكترونى:

www.planetarium-moscow.ru

محطات تاريخية وأرقام بلانيتاريوم موسكو :

  • تاريخ الافتتاح عام 1929م.
  • أكبر قبة في أوروبا قطرها 25 مترًا.
  • مساحة القبة الفلكية 1000 متر مربع.
  • تم تحديثها وإعادة الافتتاح عام 2011م.

 

التعليقات مغلقة.