السياحة العلاجية في روسيا.. جولة بين أشهر المدن والمنتجعات الصحية

Estimated reading time: 12 minute(s)

موسكو – أحمد فايز

تشتهر روسيا بوجود عشرات المؤسسات الطبية والعلاجية والتي تعتمد على البيئة الطبيعية ومنتجاتها للمساعدة في تحسين حالات المرضى الذين يلجأون إليها طلبًا للمساعدة، مما جعلها من الدول الأكثر جذبًا للسياحة العلاجية، فمن أجل الاسترخاء والاستمتاع واسترداد الحيوية واللياقة ورفع مستوى الأداء الطبيعي للقوى الجسدية والعقلية والنفسية يأتي السائحون إلى منتجعات العلاج الطبيعي في مناطق ذات طبيعة خلابة وفي مدن تاريخية في غاية الجمال والروعة من حيث طرازها المعماري القديم وحدائقها الغناء المليئة بالأشجار وبحيراتها الكثيرة التي أصبحت تعج بالمرضى والسياح من أوروبا والخليج العربي.

حقًا؛ ففى روسيا آلاف المؤسسات الطبية والعلاجية والتي تعتمد على البيئة الطبيعية ومنتجاتها للمساعدة في تحسين حالات المرضى الذين يلجأون إليها؛ مما جعلها من الدول الأكثر جذبًا للسياحة العلاجية، والتى تتميز بأنها تقع فى مناطق ذات طبيعة خلابة، ومدن تاريخية جميلة من حيث طرازها المعماري القديم وحدائقها الغناء المليئة بالأشجار وبحيراتها الكثيرة، بداية من غابات الصنوبر المنتشرة على أطراف العاصمة موسكو، مرورًا بمدن القوقاز، حيث توجد ينابيع المياه المعدنية في مدينة منرالنيه فودي ومنتجعاتها، وينابيع المياه الساخنة في كامتشاتكا أقصى شرق روسيا، حتى منتجع سوتشي الشهير، والذى يمتلئ بالهواء الجبلي الممتزج برائحة الصنوبر والبحر الأسود، هذا وتعتني الدولة كثيرًا بتزويد تلك المصحات العلاجية بجميع المعدات والوسائل التي تحتاج إليها لإتمام طرق العلاج بأسرع وقت وأدق نتيجة.

 

أشهر المدن والمنتجعات والمصحات العلاجية في روسيا هي:

 

مدينة منرالنيه فودي القوقازية:

تقع على المنحدرات الشمالية لجبال القوقاز، وتتألف من ربعة منتجعات صحية (كيسلوفودسك، بياتيغورسك، يسينتوكي، جيليزنوفودسك)، وهي مركز سياحي يصله مئات الآلاف من السياح سنويًا عبر مطار ومحطة السكك الحديدية منرالنيه فودي، وأهم ما يميزها هو امتلاكها ما يزيد على 13 ينبوعًا من المياه المعدنية النقية، والتي تعالج أمراض القلب والأوعية الدموية، وتعتبر منرالنيه فودي مدينة مناسبة للاستجمام طوال العام، حيث المناخ الجيد صيفا وشتاءً، فضلًا عن بحيرة “تامبوكان”، حيث يتم علاج الأمراض المزمنة بالطين.

 

أشهر المنتجعات في منرالنيه فودي:

 

1. منتجع كيسلوفودسك:

أكبر منتجعات المنطقة، تأسس منذ 200 عام، وفيه تعالج بعض الأمراض، بواسطة المياه المعدنية “نارزان”، وتقع مصحات كيسلوفودسك في وادٍ خلاب تحيط به منحدرات سلسلة جبال القوقاز، ويوجد مصحة “وادي نارزان” إحدى مصحات العلاج المتخصصة في علاج أمراض الجهاز الحركي والجهاز العصبي وآثار الكسور والرضوض.

 

2. منتجع جيليزنوفودسك:

منتجع صغير بالقرب من مدينة منرالنيه فودي، ويُعد من أقدم منتجعات المنطقة، يوجد به 40 ينبوعًا للمياه العلاجية من نوع “سلافيانوفسكايا”، “سميرنوفسكايا”، والتي تستخدم في علاج أمراض الجهاز الهضمي والمرارة والكليتين، وأيضًا يمكن الاستمتاع بالهدوء والهواء النقي في منتجع جيليزنوفودسك، وأشهر المصحات به “مصحة ليسنوي”.

 

3. منتجع بياتيغورسك:

يقع على الضفة اليسرى لنهر بودكوموك، على سفوح جبل مشوك وجبل غورياتشايا على ارتفاع 510-630 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وهو مركز ثقافي سياحي لمنطقة المياه المعدنية القوقازية، ويحتل بياتيغورسك المرتبة الأولى في العالم كمصدر للمياه المعدنية على الأرض لكثرة وتنوع ينابيع المياه المعدنية به، حيث يوجد على أراضيه نحو 50 ينبوعًا، مياهها ذات تركيبة كيميائية مختلفة، وأشهر المصحات به “مصحة نارزان”.

 

4. منتجع يسينتوكي:

هو المنتجع الأكثر شهرة في روسيا للعلاج بالمياه المعدنية، حيث يتم علاج أمراض الجهاز الهضمي والكبد والتمثيل الغذائي في مصحاته، به أكثر من 20 ينبوعًا معدنيًا، ويقع على ارتفاع 640 م فوق مستوى سطح البحر، في وادي نهر بودكوموك، إنه المركز الإداري للمنطقة، ومركز للعديد من المهرجانات السنوية الروسية والدولية، وأكبر المصحات به “مصحة روس يسينتوكي”.

 

5. منتجع سوتشي:

منتجع سوتشي الشهير يقصده الرؤساء والملوك للاستجمام، ويعتبر العنصر العلاجي الرئيسي فيه هو مياه ماتسيستا المعروفة منذ قديم الزمان بصفاتها العلاجية لكونها مشبعة بكبريتيد الهيدروجين، كما تتوفر أشعة الشمس معظم أيام السنة، وهو شيء نادر بشكل عام في روسيا، إضافة إلى المياه المعدنية التي ينمو فيها بعض أنواع الفاكهة العلاجية مثل: التين، الرمان، والمندرين.

روسيا واحدة من الدول الرائدة عالميًا في مجال السياحة العلاجية، وعلى الرغم من أنها تراجعت لفترة بعد تفكك الاتحاد السوفييتي، إلا أنها مازالت تعمل جاهدة على التقدم في هذا المجال، ولا تنضب قدرات الموارد الطبيعية في روسيا في مجال السياحة العلاجية والاستجمام بغرض المعافاة.

هذه السلسلة من المقالات عن السفر والسياحة في روسيا تحت نافذة”روسيا التي لا تعرفها” تنشرها صحيفة الأحساء اليوم، بالتعاون مع المرشد السياحي أحمد فايز، وهو مصري عربي روسي، يعيش في موسكو منذ أكثر من 25 عامًا، ويعمل هناك مرشدًا سياحيًا باللغة العربية؛ وتهدف إلى إثراء الحصيلة المعرفية للقارئ العربي ومساعدته على التعرّف على روسيا عن قرب.

التعليقات مغلقة.