“سوتشي”.. الطبيعة الغنية والمنتجعات الممتعة

Estimated reading time: 13 minute(s)

موسكو – أحمد فايز

سوتشي هي مدينة ومنتجع تقع على الساحل الشمالي الشرقي للبحر الأسود في منطقة كراسنودار في روسيا، تبعد 1680 كيلومترًا عن العاصمة موسكو، بها أطول وأجمل شواطئ في كل أوروبا يصل طوله إلى (150 كلم) على البحر الأسود، وتُعد من أشهر المصايف التي توجد بروسيا، حيث تتوحد فيها الشواطئ مع الطبيعة الخلابة والمتاحف الأثرية، إضافة إلى مناخها المعتدل على مدار السنة، وتتميز بمنتجعاتها الصحية وحدائقها، حيث تمتلئ المنتزهات فيها بالهواء الجبلي ورائحة الصنوبر والبحر؛ لذلك يقصدها العديد من السياح للتمتع بحمامات المياه الساخنة التي هي بمثابة أماكن علاجية للعديد من الأمراض المختلفة وللاستشفاء في منتجعاتها الصحية، كما تشتهر سوتشي بأسواق الفاكهة وتحتضن مزارع للشاي.

تقسم مدينة سوتشي الكبيرة إلى أربع مناطق هي: أدلر، وخوستينسكي، ووسطي، ولازوريفسكي، وكل هذه المناطق تشكل مجتمعة أضخم مجمع للمنتجعات والمصحات في روسيا، تتميز بأجوائها الليلية النابضة بالحياة،  وتحوّلت سوتشي إلى محورٍ عصري للأنشطة الترفيهية بعد أن وقع عليها الاختيار لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية  الشتوية 2014، كما أنها استضافت عددًا من مباريات كأس العالم في عام 2018، كل ما بُني في المدينة من مرافق مخصصة لهذا الحدث الكبير هو قيد الاستخدام اليوم: ملعب “فيشت” حيث أقيم حفلا الافتتاح والختام لدورة الألعاب، وملعب “شايبا”، وكذلك الساحات الجليدية، ومنحدرات التزلج، والعديد من المرافق الرياضية الأخرى، وفي ذكرى هذا الحدث، افتتحت الحديقة الأولمبية التي يمكن زيارتها مجانًا. 

 

تاريخ ازدهار المدينة:

أما التطور الأساسي للمدينة وازدهارها فيعود فيه الفضل إلى قرار من جوزيف ستالين أصدره في عام 1934؛ يقضي بضخ مليار روبل؛ بهدف تحويل هذه البلدة الريفية على ضفاف البحر الأسود إلى منتجع مركزي لجموع العمال والفلاحين من عموم الاتحاد السوفياتي منذ النصف الأول من القرن العشرين، وإبان العصر السوفياتي، أصبحت سوتشي منتجعًا شهيرًا خاصة مع اتخاذ الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين منزلًا هناك، حيث أصبحت سوتشي بمثابة المقر الصيفي لرؤساء لزعماء الاتحاد السوفيتى، فالرئيس السوفيتي ليونيد بريجنيف كان يمضي إجازته الأسبوعية بانتظام في المدينة، وكذلك كان الأمر بالنسبة لأعضاء الحزب الشيوعى، واستقبل الزعيم السوفياتي نيكيتيا خروشوف الزعيم جمال عبد الناصر، ولم يقتصر الأمر على الرؤساء وأعضاء الحزب لكن كانت سوتشى أيضًا مصيفًا للموظفين والتعاونيات الجماعية المعروفة آنذاك بالسوفخوزات والكولخوزات، والذين كانوا يقضون إجازاتهم فيها مع عائلاتهم.

 

أشهر المعالم السياحية في سوتشي

 

حديقة نباتات سوتشي:

أكبر حديقة نباتات في روسيا بالمنطقة شبه الاستوائية، أسسها خوديكوف صاحب صحيفة “بيتربورغسكايا غازيتا” عام 1892، تقع الحديقة في مدينة سوتشي، وهي مقسمة إلى قسم علوي وآخر سفلي، وتحتوي على أكثر من 2000 نوع من النباتات جلبت من مختلف مناطق العالم، كما فيها النعام والطاووس، ولن يكفي يوم بكامله لمشاهدة جميع ما فيها من النباتات.

 

حديقة الريفييرا:

تقع في مركز المدينة، وهي من أماكن الراحة العامة، وأسسها خلودوف تاجر من موسكو عام 1898، وفيها 240 نوعًا وشكلًا من الأشجار والشجيرات الثمينة، كما فيها مقاهٍ وملاعب وفيها بيت ستالين الصيفي، والذي يقع في منطقة بيوت الراحة وما زال مغطى بلون أخضر للتمويه، وفي داخل البيت احتفظ بنفس الديكور والأثاث كما كان عليه أيام ستالين، ويشاهد الزائر في الداخل الأريكة الجلدية وبجانبها تمثال شمعي لستالين، حيث يمكن التقاط صور بجانبه، كما يمكن تذوق طبق ستالين المفضل.

وهناك بيوت الشاي، حيث يمكن للزائر أن يتذوق ويحتسي أنواعًا من الشاي المنتجة محليًا، إضافة لذلك يحصل الزائر على معلومات عن كيفية زراعة نبات الشاي في هذه المنطقة، وهنا أيضًا برج جبل آخون، الذي بني عام 1936 من الحجر الطبيعي، ويشبه حصون وأبراج القوقاز، ويمكن من منصة المراقبة مشاهدة مناظر طبيعية خلابة تمتع النظر.

 

منتجعات للعلاج الطبيعي:

إن منابع المياه المعدنية في المنطقة حولت المدينة في أواسط القرن الماضي إلى منتجع للعلاج الطبيعي (أكثر من 500 ألف مصاب في الحرب الثانية عولجوا في مستشفيات سوتشي)، واليوم يوجد في المدينة أكثر من 50 منبعًا للمياه المعدنية تستخدم للشرب والعلاج الطبيعي ويقصدها المرضى من روسيا والبلدان الأخرى للعلاج، حيث تستخدم المياه المعدنية والطين والطمي في علاج العديد من الأمراض. 

 

كراسنايا بوليانا أو سويسرا روسيا الصغيرة:

هي محميةً حكومية شهيرة تقع على ارتفاع 600 متر فوق سطح البحر، استضافت الألعاب الأولمبية والشتوية 2014 وتبعد 40 كيلومترًا عن سوتشي، وتوفر المحمية أنشطةً مشوقة كالهبوط بالمظلة والتزلج على الجليد والتزلج على زلاقة الجليد الآلية ومنها يتسنى تأمل مناظر جبال القوقاز الآسرة، وتتميز كراسنايا بوليانا بطقسها الجميل طيلة العام، وخلال الشتاء يحلو فيها التزحلق والتشمس.

 

شلالات سوتشي:

تعد هذه الشلالات من أكثر معالم السياحة في سوتشي شهرة، حيث تتمتع بمناظرها الساحرة وعددها 33 شلالًا يقصدها السياح للتمتع بجمال تلك المناظر الطبيعة الجميلة.

يمكن للسائحين القيام ببعض النشاطات المميزة، والتي يأتي في مقدمتها الاستمتاع برحلات نهرية قرب الشلالات واستكشاف الكهوف، وركوب الخيل والتنزه في الحدائق العامة والاستمتاع بالسباحة في البحر الأسود، كما يمكن من سوتشي الذهاب في رحلات بالحافلات إلى أبخازيا لمشاهدة المعالم السياحية مثل دير وأثوس الجديد وكهف وبحيرة ريتسا.

 

هذه السلسلة من المقالات عن السفر والسياحة في روسيا تحت نافذة”روسيا التي لا تعرفها” تنشرها صحيفة الأحساء اليوم، بالتعاون مع المرشد السياحي أحمد فايز، وهو مصري عربي روسي، يعيش في موسكو منذ أكثر من 25 عامًا، ويعمل هناك مرشدًا سياحيًا باللغة العربية؛ وتهدف إلى إثراء الحصيلة المعرفية للقارئ العربي ومساعدته على التعرّف على روسيا عن قرب.

التعليقات مغلقة.