تدشين مبادرة “جامعة خضراء بلا كربون” بجامعة الإمام عبدالرحمن

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

دشّن رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل الدكتور عبدالله بن محمد الربيش، صباح أمس في الساحة الرئيسية لحرم الجامعة الغربي، مبادرة “جامعة خضراء بلا كربون”، والتي تنفذها الجامعة ممثلة بعمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة، بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة فرع المنطقة الشرقية ومنصة “نباتك” للتشجير الرقمي، بالتزامن مع حفل الجامعة بمناسبة اليوم الوطني (٩١)، حيث غرس الدكتور الربيش نبتة إيذانًا باستكمال بقية أعمال المبادرة في الجامعة؛ بهدف تحقيق جامعة خضراء بلا كربون.

وفي الأثناء، قال الدكتور الربيش إن هذه المبادرة جاءت إيمانًا من الجامعة بأهمية الغطاء النباتي والمناطق الخضراء، وتأتي هذه المبادرة تنفيذًا لمبادرات سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله)، نحو تحقيق الأهداف المناخية، وإحياء روح المواطنة في اليوم الوطني من خلال التشجيع على الاهتمام بالبيئة، وتوثيق جهود التشجير في الجامعة من خلال منسوبيها عبر منصة نباتك للتشجير الرقمي، إضافة إلى تفعيل نموذج التشجير الذكي بالجامعة على أسس شمولية ومستدامة، وتزامنًا مع اليوم الوطني للمملكة (91)؛ حرصت الجامعة على تفعيل هذه المبادرة لتكون انطلاقتها في أيام هذه الذكرى الغالية على الجميع، متمنيًا التوفيق والسداد للجميع.

ومن جانبها، أشار عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة الدكتور فاطمة بنت عبدالله الملحم، إلى أن هذه المبادرة تضاف إلى سلسلة مبادرات تبتها العمادة والتي تعمل ضمن منظومة متميزة رفعت من مستوى المبادرات في المنطقة الشرقية، حيث جاءت مبادرة جامعة خضراء بلا كربون لتؤكد أهمية مشاركة منسوبي الجامعة وأفراد المجتمع في رفع مستوى التشجير، وأن تكون الجامعة بلا كربون؛ مما يعزز جودة الهواء ويحارب الكربون الناتج عن العوامل الخارجية الصناعية مثل عوادم السيارات وأبخرة المصانع وغيرها من مسببات تلوث الهواء، ومن هناك جاء العمل بهذه المبادرة النوعية؛ تزامنًا مع اليوم الوطني.

وبيّنت الدكتورة الملحم آلية تنفيذ هذه المبادرة، حيث تم تحديد موقع الزراعة في الأماكن المخصصة لها، واختيار نوع الشجرة المناسبة بالاعتماد على فريق من مهندسي قسم عمارة البيئة بكلية العمارة والتخطيط لاختيار النبتة المناسبة في المكان المناسب والتعرف لمميزات النبتة، وتوثيق الشجرة التي زرعت من الزارع، وحساب الفوائد البيئية للشجرة كمدة تعويض الكربون، وأخيرًا الحصول على شهادة زراعة ورابط إلكتروني للشجرة.

ولفتت إلى أن المبادرة تعنى لإشراك سكان المنطقة الشرقية، وتجسد علاقة الفرد بالشجرة التي يزرعها؛ إذ تحمل في بياناتها الرقمية (اسم زارعها، والمناسبة المرتبطة بذلك، ومدى مساهمتها في إزاحة الانبعاثات الكربونية وتحسين جودة الهواء وتقليل الغبار، حيث تسعى للمساهمة في زراعة 100 ألف شجرة استجابة لمبادرة سمو أمير المنطقة الشرقية “يوم أخضر لوطن أخضر”، ومبادرتي “السعودية خضراء” و”الشرق الأوسط الأخضر”.

التعليقات مغلقة.