نائب أمير الشرقية يبارك اتفاقية أرامكو ومجلس المسؤولية الاجتماعية ويدشّن الموقع الإلكتروني لحديقة النورس

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

بارك صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، اليوم الاثنين، في ديوان الإمارة، توقيع مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، وشركة أرامكو السعودية، مذكرة تفاهم بين الطرفين كشراكة استراتيجية لتحسين حديقة النورس للفنون بالخبر، بحضور أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير والنائب الأعلى للرئيس لقطاع الموارد البشرية والخدمات المساندة نبيل الجامع.

وقد مثل المجلس الأمين العام لولوة الشمري، ومثل أرامكو السعودية مدير عام الشؤون العامة بالوكالة طلال المري.

كذلك دشّن سمو نائب أمير المنطقة الشرقية، الموقع الإلكتروني للحديقة، وأشاد بالتكامل والتعاون بين الجهات في القطاعات الثلاثة للمساهمة في تحسين جودة الحياة ودعم المبادرات التي تخدم المواطن والمقيم.

ومن جانبها، عبّرت صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود رئيسة مجلس أُمناء مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، عن بالغ اعتزازها بهذه الشراكة مع شركة ذات بُعد اجتماعي واقتصادي بالمنطقة، ومباركتها من سمو نائب أمير المنطقة الشرقية، وقالت: “إن مشروع حديقة النورس يأتي كأحد روافد التوجه الحكومي ودعمًا لممارسات المسؤولية الاجتماعية بالاهتمام بالبيئة والفنون وأنسنة المدن، ولا سيما مع مبادرة السعودية الخضراء التي أطلقها سمو ولي العهد، وربطها مع المجتمع”.

في حين، قال نبيل الجامع، إن أرامكو السعودية ترحب بمثل هذه الخطوات المهمة التي تتوافق مع جهود الشركة في دعم مشاريع المسؤولية الاجتماعية ومبادرات المواطنة، استشعارًا منها للمسؤولية وحرصًا على تعزيز استدامة هذه المشاريع وتعظيم أثرها المجتمعي، وبما يتوافق مع إستراتيجية المواطنة بالشركة ورؤيتها العامة.

وأكد أن أرامكو السعودية تولي اهتمامًا خاصًا بتنمية الفرد والمجتمع ودعم المعرفة والثقافة والحفاظ على التراث، من خلال مشاريع مجتمعية نوعية تسهم في تشجيع التطوير الإبداعي والاقتصادي وتعزز جهود تحسين جودة الحياة – أحد أبرز برامج ومستهدفات رؤية المملكة 2030 – ما يرفع مستوى التنافسية ويصب بثماره الإيجابية في تشكيل المستقبل الواعد للمملكة.

وأشار “الجامع” إلى أن أرامكو السعودية قطعت شوطًا كبيرًا في دعم الثقافة والفنون عبر تاريخها الممتد لأكثر من ثمانية عقود، حيث دعمت فيها الجمعيات النوعية والثقافية، وعززت تجربة المكتبات المتنقلة، وشيدت مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) كمبادرة من أرامكو السعودية، التي تُعد المنصة الثقافية الفريدة بتجاربها وأنشطتها وبرامجها الإثرائية المتنوعة، والتي تستكشف المواهب وتطلق الإبداع لدى بنات وأبناء الوطن.

أما لولوة الشمري فلفتت إلى أن مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية يسعى إلى التكامل مع القطاعات الثلاث للمساهمة في توفير بيئة حضرية محلية ذات مواصفات صحية للسكان مع استمرارية التحسين للمرافق العامة والبنية التحتية لتحقيق تنمية حضرية مستدامة ومتوازنة تنعكس على مستوى جودة الحياة بالمنطقة الشرقية وحافظاتها والارتقاء بجودة الخدمات وتحسين المشهد الحضري في المدن.

كما وقّع المجلس اتفاقية مع شركة اثنان وأربعون القابضة مثلها لؤي صالح لبني، ومثلت المجلس نوف المعجل.

 

التعليقات مغلقة.