متحدثو ندوة أدبي الأحساء لذكرى البيعة السابعة ينوهون بعهد الملك سلمان ودوره القيادي

Estimated reading time: 9 minute(s)

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

تصوير: سعد بن فوزي الفرحان

نظّم نادي الأحساء الأدبي الثقافي، وفرع هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء، مساء أول أمس الأربعاء، في قاعة عبدالعزيز الجبر للمؤتمرات بالنادي في مدينة المبرز، الندوة الكبرى (الملك سلمان.. عهد الوثبات الخلاقة)؛ بمناسبة الذكرى البيعة السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله ورعاه) مقاليد الحكم.

وقد انطلقت فعاليات الندوة، في تمام الساعة السابعة والنصف مساءً، بتقديم من مدير فرع هيئة الصحفيين السعوديين بمحافظة الأحساء عادل بن سعد الذكرالله، الذي رحّب بدوره بالمتحدثين في الندوة.

ومن جانبه، رحّب رئيس النادي بالأحساء الدكتور ظافر بن عبدالله الشهري، بالحضور وفرسان الندوة، وشكر فرع هيئة الصحفيين بالأحساء ممثلًا في رئيسه وجميع الصحفيين الحاضرين، وهنأ حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده صاحب الرؤية الملهمة.

إلى ذلك، جاء دور متحدثي الندوة، حيث تحدث رئيس المجلس البلدي بالأحساء الدكتور أحمد بن حمد البوعلي، عن التطور في الخدمات البلدية، وعن إدارة المدن التي نعيشها في بلادنا الحبيبة، والتي انتقلت من الحالة الورقية إلى الإلكترونية، لافتًا إلى ما لجودة وأنسنة الحياة في دور فاعل في رفع التشوه البصري.

وفي مشاركته، هنأ عضو مجلس المنطقة الشرقية حجي بن طاهر النجيدي، حكومتنا الرشيدة بهذه المناسبة العطرة، وتحدث عن تمكين المرأة وجهود مملكتنا في اتخاذ القرارات التي مكنت المرأة في العديد من المناصب القيادية ومنحها مساحة للتكيف مع التغيرات العالمية، منوّهًا بسياسة حكومتنا الرشيدة بالبعد السياسي والانفتاح على الحضارات والتقدم الاقتصادي؛ رغم ظروف جائحة كورونا، وفي ظل فشل الكثير من الدول في إدارة الوباء، وصول المملكة إلى مستوى عالٍ في التغلب على هذه الجائحة وما قدمته المملكة من الدعم اللوجستي بقيادة القائد العادل المنصف.

في حين تناول عضو هيئة تدريس بجامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن سعيد القحطاني، الدور القيادي للملك سلمان في فترة حكمه ورؤية القيادة الرشيدة، والأهداف التي التزم بها عند توليه الحكم، ومن أهمها أن التعليم ركيزة تتحقق بها تطلعات شعوب أمتنا وما أولته حكومتنا في التعليم بأنواعه كافة والمؤشرات المتميزة التي حصل عليها التعليم بالمملكة على المستويين المحلي والدولي، والاختراعات التي حققتها المملكة.

وتحدّث مدير إدارة الميزانية في تجمع الأحساء عبدالله بن عبدالعزيز آل شيخ مبارك، عن القطاع الصحي وما حققته وزارة الصحة من نجاحات وجهود في جائحة كورونا بوجود قيادة رائعة قدمت العلاج المجاني للمواطنين والمقيمين كافة النظاميين وغير النظاميين، مع عرض نسب زيادة للطاقة الاستيعابية في الخدمات الطبية المقدمة، معربًا في هذا الصدد، عن شكره لجميع أبطال الصحة والمتطوعين في المجال الصحي.

ومن جهته، ذكر مدير فرع هيئة الصحفيين السعوديين بمحافظة الأحساء عادل بن سعد الذكرالله، أبرز المضامين الخاصة بالندوة، وتقدم بالشكر لنادي الأحساء الأدبي، بقيادة رئيس النادي ظافر الشهري، ومساعده الدكتور صغير العجمي؛ لدوره المهم في تنسيق هذا اللقاء والمشاركين في الندوة.

وفي ختام الندوة، تقدّم رئيس النادي الأدبي ومدير فرع هيئة الصحفيين السعوديين، بتكريم فرسان الندوة، وهم: (الدكتور أحمد البوعلي، وحجي النجيدي، والدكتور محمد القحطاني، عبدالله آل الشيخ مبارك)، والتقطت الصور الجماعية والثنائية والتذكارية ووجهت عبارات الشكر للفرق التطوعية؛ لجهودها في تنظيم الندوة وهم: (إدارة التطوع بأمانة الأحساء، رؤية التطوعي، وهمسات التطوعي، والجرن التطوعي، وجليجلة التطوعي، ومن أحياها التطوعي، وسفراء العطاء التطوعي، وفريق مكتب بيت الشباب التطوعي، وفريق بادر التطوعي، وطالبات الإعلام في جامعة الملك فيصل، ومنسوبي الصحة، وفريق مؤسسة قبس للقرآن والسنة).

التعليقات مغلقة.