“الصحة العالمية” تدعو إلى استجابة هادئة ومنسقة في مواجهة المتغير “أوميكرون”

Estimated reading time: 4 minute(s)

الأحساء – واس

دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم دول العالم إلى أخذ المتحور الجديد “أوميكرون” على محمل الجد، مشيراً إلى أنه كلما طال أمد الوباء بسبب الفشل في معالجة عدم المساواة في توزيع اللقاحات، ازدادت فرص الفيروس في التحور بشكل لا يمكننا التنبؤ به.

وأوضح في إحاطة لوزراء الصحة للدول الأعضاء في المنظمة خلال أعمال الدورة الاستثنائية لجمعية الصحة العالمية المنعقدة في جنيف، أنه ما زال هناك الكثير من الأسئلة من دون أجوبة حول “أوميكرون” وسرعة انتقاله وشدة المرض الذي يسببه وفاعلية الاختبارات والعلاجات واللقاحات الحالية ضده، مشيراً إلى أن المنظمة تعمل مع الشركاء والعلماء في جميع أنحاء العالم لسد فجوات المعرفة في أقرب وقت ممكن.

ووجه الشكر لبوتسوانا وجنوب أفريقيا علي رصد هذا المتغير والإبلاغ عن تسلسله بسرعة كبيرة، داعياً إلى عدم معاقبتها وعزلها.

كما دعا الدول إلى اتخاذ تدابير رشيدة ومناسبة للحد من المخاطر وحماية مواطنيها تماشياً مع اللوائح الصحية الدولية، والاستجابة الهادئة والمنسقة.

وحث الدول على عدم نسيان وجود متغير شديد آخر ما زال منتشراً ويسبب جميع الإصابات تقريباً على مستوى العالم حتى الآن وهو “دلتا”، وضرورة استخدام الأدوات المتاحة لمنع انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح من “دلتا”، وإذا فعلنا ذلك سنمنع أيضاً انتقال عدوى “أوميكرون”، مع تعزيز المراقبة والاختبار والإبلاغ عن التسلسل الجيني.

التعليقات مغلقة.