جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء تحتفي بيوم الإعاقة 2021 بفعاليات تثقيفية وترفيهية متنوعة

Estimated reading time: 15 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

كعادتها السنوية، احتفت جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء، يومي الخميس والجمعة، باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، الذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام، وذلك في مجمع العثيم مول التجاري بالأحساء.

وقد تضمنت الفعاليات التي أقامتها الجمعية بهذه المناسبة، أركانًا تعريفية وتثقيفية وترفيهية وتفاعلية متنوعة، تحت شعار {“قيادة ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة” نحو عالم شامل للجميع ويمكن الوصول إليه ومستدام بعد COVID-19}.

وحضر مراسم الافتتاح كل من نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية خالد البراك، والمشرف المالي بمجلس الإدارة فهد الملحم، وعضو مجلس الإدارة صالح الملحم، وعضو الجمعية العمومية ياسر السليم، ومدير مركز التأهيل الشامل بالأحساء أحمد الفضلي، والمدير السابق لمركز التأهيل الشامل بالأحساء عبدالله المسعود، والدكتور عبدالله الحمام، والمدير التنفيذي للجمعية عبداللطيف الجعفري، ونخبة من الإعلاميين ومنسوبي الجمعية ومستفيديها من ذوي الإعاقة.

وقد بدأت المراسم بقص الشريط، ومن ثم وقف لتأدية السلام الوطني وتحية العلم الطفل خالد النوفل (من ذوي الإعاقة البصرية)، فيما قامت الطفلة ريمان السبيعي (من ذوات الإعاقة السمعية) بتأدية النشيد الوطني بلغة الإشارة بصحبة مدربتها عواطف البحراني، وألقى الطفل خالد كلمةً رحّب فيها بالحضور وعبّر بكل براءة عن سعادته بهذا المحفل.

وشهدت الفعاليات إطلاق الفيديو المُعد لهذه المناسبة بعنوان “ذوو الإعاقة.. مشاركين.. فاعلين.. وقادة”، ثم انطلق الوفد في جولة بين أركان المعرض صاحبهم فيها عبدالله العليان للتقديم لكل ركن.

وتصدّر الفعالية الركن الخاص بالاستقبال، والذي تواجد به فيصل العبودي (من ذوي الإعاقة الحركية)؛ للتعريف بهذه المناسبة واستعراض نبذة عن تأسيس الجمعية والرؤية والرسالة والأهداف والفئات التي تستهدفها.

وفي ركن “خدمات المستفيدين” تحدّث الباحث الاجتماعي محمد العثمان، عن آلية استقبال طلب الخدمة وتنفيذها، وأبرز الخدمات المساندة والبرامج النوعية التي تقدمها الجمعية لمستفيديها من أجهزة تعويضية وطبية كالكراسي المتحركة بأنواعها (العادي والكهربائي والرياضي وكرسي الأطفال..)، والسماعات الطبية والمعينات البصرية، إضافةً إلى العلاج التأهيلي والوظيفي، وبرنامج الحج والعمرة، وتيسير الزواج، كذلك حضر للحديث بالركن خلال الفترة المسائية الباحث الاجتماعي محمد المبرزي.

أمّا في ركن “مشروع تمكين”، والذي حضره معاذ الخليفة، فقد أوضح فكرة المشروعف وأهم أهدافه ومنجزاته التي حققها، بالشراكة مع عدد من القطاعات الخاصة، والمستفيدين من هذا المشروع التدريبي المنتهي بالتوظيف، إضافةً إلى إلحاق المستفيدين من خريجي المرحلة الثانوية بمقاعد التعليم الجامعي.

وكان لـ”مركز شذى للرعاية النهارية”، أحد أضخم مشاريع الجمعية، ركنه التعريفي الخاص، والذي سلّط الضوء على برنامج الإرشاد الأسري والتركيز على دور اللعب في تنمية المهارات الاجتماعية، وكذلك ركن الرسم والتلوين وعدد من الأنشطة التفاعلية للأطفال، وقد تواجد بالركن كلٌ من مديرة المركز حصة البنيان، وثلة من الأخصائيات والمعلمات المتخصصات بالمركز وعدد من المتطوعات.

وإلى ركن “مشروع تهيئة البيئة العمرانية”، حيث يقف المشرف المالي بمجلس إدارة الجمعية رئيس لجنة الأشخاص ذوي الإعاقة بالمجلس البلدي بالأحساء فهد الملحم، للحديث عن فكرة وأهداف مبادرة “مدينتنا بلا عوائق” التي أطلقتها الجمعية، بالتعاون مع المجلس البلدي بالأحساء من أجل نمذجة البيئة من مبانٍ ومرافق وفق معايير الكود الهندسي للوصول الشامل.

وللفرق التطوعية ركنها الخاص الذي تواجد به مدير وحدة التطوع صلاح الملحم، الذي تحدّث عن أهمية دور التطوع والفرق التطوعية الأربعة التي تحتضنها الجمعية بين رحابها ابتداءً من “فريق عطاء لذوي الإعاقة الحركية”، والذي أسهب في الحديث عنه عضو مجلس الإدارة صالح الملحم، وكذلك “فريق ضياء لذوي الإعاقة البصرية” الذي تحدث عنه منسق الفريق حسين الباذر، مستعرضًا بعض أهم الأجهزة المساعدة الخاصة بهذه الفئة، إضافةً إلى “فريق أمل لذوي الإعاقة السمعية” الذي تحدث عنه كلُ من منسق الفريق محمد الطعيمة ومترجم لغة الإشارة صالح الجميعة، أما الفريق الرابع “ملهمون” فتحدثت عنه نائبة مدير الفريق لمى العصيمي، يُعنى بتقديم الخدمات التطوعية المتنوعة من قبل متطوعين من غير ذوي الإعاقة.

وفي ختام الجولة انتقل الوفد للاطلاع على السيارات الخاصة بمشروعي “رفقتي” لنقل الأشخاص ذوي الإعاقة و “الورشة المتنقلة” لصيانة الأجهزة الطبية والتعويضية، وقد تواجد للحديث عنهما سعد العبيد، ذاكرًا أن الجمعية من خلال هذين المشروعين عملت على توفير سيارات مجهزة وكوادر مدربة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة وصيانة أجهزتهم.

كما حرصت الجمعية على حضور عدد من مستفيديها من الموهوبين لإيمانها بأن لهم الحق في إظهار شيء من مواهبهم وإبداعاتهم، فقد ضم المعرض ركنًا خاصًا للبطل خالد النوفل (من ذوي الإعاقة البصرية)، الذي يهوى الإنشاد والإلقاء ويختزل العديد من المعلومات عن عالم الحيوانات، وركن آخر لهاوية التصوير الفوتوغرافي جواهر الدوسري (من ذوات الإعاقة الحركية)، كما تواجدت الموهوبة في الكتابة والتأليف والرسم زينب المرزوق (من ذوات الإعاقة البصرية)، كما كان للموهوبة في الحياكة بالصوف عذراء البخيت “من ذوات الإعاقة البصرية ركن خاص بأعمالها.

وضم المعرض خلال يومه الثاني مشاركة العديد من الموهوبين وهم: البطل الموهوب “فارس آل بن الشيخ” من ذوي اضطراب طيف التوحد العاشق للديناصورات والأحافير، والموهوبة في مجال التأليف والكتابة فاطمة الصالح، وزينب العبدالله هاوية التصوير الفوتوغرافي “من ذوات الإعاقة البصرية”.

وفي هذا السياق، أعرب خالد البراك، عن سعادته بهذه الفعالية، مؤكدًا شدة عناية الجمعية بتفعيل الأيام العالمية للأشخاص ذوي الإعاقة على مدار العام من اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة واليوم العالمي لطريقة برايل، واليوم العالمي لمتلازمة داون، وكذلك يوم التوّحد، ويوم العصا البيضاء، وأسبوع الأصم العربي.. وذلك سعيًا منها لاغتنام هذه المناسبات في رفع مستوى الوعي لدى عامة المجتمع عن فئة ذوي الإعاقة وحقوقهم، وإبراز قدراتهم وإمكاناتهم، تذليلًا لاندماجهم بشكل أكبر وتمكينًا لهم في المجتمع، وذلك تحقيقًا لرؤية الجمعية، ورؤية حكومتنا الرشيدة 2030 في ما يخص هذه الفئة.

جدير بالذكر؛ أن الفعالية قد شهدت حضور العديد من الأشخاص ذوي الإعاقة والإعلاميين والمهتمين وعامة المجتمع خلال الفترة المسائية من يومها الأول.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية لن تكتفِ بإقامة هذه الفعالية وحسب، بل إن لديها حزمة من البرامج والمشاركات خلال شهر ديسمبر مع العديد من الجهات المتخصصة والمهتمة بالأشخاص ذوي الإعاقة وقضاياهم.

التعليقات مغلقة.