“ياروسلافل”.. أجمل مدن أعالي الفولجا في الطوق الذهبي لروسيا

Estimated reading time: 11 minute(s)

موسكو – أحمد فايز

تقع مدينة ياروسلافل عند التقاء نهري كوتوروسل وفولجا، وتبعد 225 كم عن العاصمة الروسية موسكو في الجزء الأوروبي من روسيا، وقد أُدرج مركزها التاريخي ضمن مواقع التراث العالمي في منظمة اليونسكو، وتتميز بفن العمارة الروسية وبمبانيها القديمة، وخصوصًا كنيسة النبي إيليا ذات القبة الزمردية، والأبراج المطلية بالذهب في كاتدرائية أزامبشن، وعلى خلفية المباني القديمة والكنائس تبدو القبة السماوية والتي افتتحت في عام 2011 وكأنها جاءت من كوكب آخر، قبة ضخمة زمردية اللون على قمة من قرص الشمس تحمل اسم أول سيدة رائدة فضاء “فالنتينا تيريشكوفا” أول امرأة في تاريخ البشرية انطلقت إلى الفضاء، حيث إن مدينة ياروسلافل هي مسقط رأس رائدة الفضاء الأولى، ويسمونها أهل المدينة بنورس الفولغا، هذا إضافة إلى العديد من المسارح، في واقع الأمر مدينة ياروسلافل هي مركز ثقافي تعليمي لا يوجد له نظير في روسيا، وهي اليوم إحدى أجمل مدن أعالي الفولجا، تضم 2755 دارًا خشبية، و1099 دارًا مبنية بالحجر، و77 كنيسة، وعملت فيها فروع للمصارف ودوائر وخمسة شركات للملاحة، يصل عدد سكان مدينة ياروسلافل إلى 700 ألف نسمة، وهي مدينة غنية بالحدائق والساحات والحدائق العامة مثل: حديقة الألفية ستريلكا،حديقة تيفريتسكي، ومنتزه بيتروبافلوفيسكي، ومنتزه سودوستروتيلي، ومنتزه ميرا.

 

نبذة تاريخية:

أسست المدينة عام 1010 من قبل الأمير ياروسلاف مودري (الحكيم)، وتلبية لرغبة الأمير الشاب واحتياجات عصره، بنيت كحصن (قلعة) على الجانب الأيمن لنهر الفولغا للدفاع عن الحدود الشمالية الشرقية لإمارة كييفسكايا روس (روسيا القديمة)، وسميت على اسمه ياروسلافل، ازدهرت المدينة في القرن السابع عشر، حيث أصبحت مركزًا ضخمًا لتجارة القمح والكتان والأسماك وغيرها من البضائع، واشتهر فيها بشكل خاص حجارو ياروسلافل، ونجاروها وحدادوها ودباغو الجلود، وظهرت في ياروسلافل مدرسة فن العمارة الحجري وفن تزيين الجدران، وفي نهاية القرن السابع عشر كان يعيش في المدينة سدس أغنياء التجار الروس.

 

أهم وأشهر المعالم السياحية في مدينة مدينة ياروسلافل:

تضم مدينة ياروسلافل 800 نصب تذكاري للثقافة والتاريخ، وتم إدراج المركز التاريخي للمدينة كموقع تراث عالمي لليونسكو، وفيها الكثير من المواقع السياحية التي يذهب إليها كل من يزور مدينة ياروسلافل مثل:

 

حديقة الألفية ستريلكا في ياروسلافل:

ستريلكا هي واحدة من أجمل المعالم السياحية في ياروسلافل، افتتاح الحديقة عام 2010 بمناسبة الاحتفال بمرور ألف عام على مدينة ياروسلافل، تتميز بإطلالة رائعة على نقطة التقاء نهري كوتوروسل وفولغا، حيث نشأت مدينة ياروسلافل.

 

متحف محمية ياروسلافل

تشكل متحف محمية ياروسلافل في عام 1924 بعد دمج العديد من متاحف المدينة في نظام واحد، وهو مجمع متحفي يضم عدة كنائس ومتاحف ومكتبة علمية، ودير سباسكي، ويعرض بداخل المتحف أكثر من 350 ألف معروض، بما في ذلك أيقونات ومخطوطات قيمة، وأدوات منزلية، وأدوات كنسية.

 

متحف تاريخ مدينة ياروسلافل:

افتتح المتحف أبوابه للزوار في عام 1999، ويقع في قصر تاريخي يعود إلى أواخر القرن التاسع عشر، والذي كان مملوكًا ذات يوم للتاجر كوزنتسوف، داخل مجمع متحف محمية ياروسلافل.

 

كنيسة النبي إيليا:

تقع الكنيسة في الساحة المركزية في الجزء التاريخي لمدينة ياروسلافل، وهى نصب تذكاري معماري من القرن السابع عشر، تم الحفاظ عليه على حاله حتى يومنا هذا.

 

متحف ياروسلافل للفنون:

تم بناؤه في القرن التاسع عشر كمقر إقامة عمدة ياروسلافل في الوقت نفسه، تم وضع حديقة حول المنزل، وقد زاره جميع الحكام الروس بداية من الإمبراطورر  ألكسندر الأول إلى نيكولاى الثاني، منذ عام 1970، يقع متحف ياروسلافل للفنون على أراضيه، حيث يتم عرض مجموعات الأيقونات ولوحات للفن التشكيلى من رموز الطليعة الروسية.

 

نصب تذكاري للدب الروسي:

قبل عامين نحت نصب تذكاري للدب الروسي، والذي أصبح رمزًا للمدينة وأصبح الدب البرونزي الذي يجأر كل ساعة، هو المحور الرئيسي للاحتفالات في المدينة، ويأتي السكان إليه ليلمسونه نظرا للاعتقاد السائد إن ملامسته تنقل الحظ الجيد.

ورغم الحروب والحرائق التي عانت منها المدينة وتغير واجهات شوارعها وميادينها، إلا أن أهمية ياروسلافل بقيت من جيل إلى جيل كإحدى الكنوز العظيمة للفن والثقافة لروسيا القديمة، ويأتي آلاف السواح من مختلف أنحاء العالم يرتادون هذه المدينة صيفًا وشتاءً.

هذه السلسلة من المقالات عن السفر والسياحة في روسيا تحت نافذة”روسيا التي لا تعرفها” تنشرها صحيفة الأحساء اليوم، بالتعاون مع المرشد السياحي أحمد فايز، وهو مصري عربي روسي، يعيش في موسكو منذ أكثر من 25 عامًا، ويعمل هناك مرشدًا سياحيًا باللغة العربية؛ وتهدف إلى إثراء الحصيلة المعرفية للقارئ العربي ومساعدته على التعرّف على روسيا عن قرب.

التعليقات مغلقة.