جائزة خليفة لنخيل التمر توقّع بروتوكول تعاون لتنظيم المهرجان الدولي للتمور المصرية 2022

Estimated reading time: 13 minute(s)

القاهرة – عبدالخالق كامل

وقّعت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، مساء أمس الأحد، في العاصمة المصرية القاهرة، بروتوكول التعاون المشترك مع وزارة التجارة والصناعة بجمهورية مصر العربية؛ بهدف تنظيم المهرجان الدولي للتمور المصرية بمحافظة أسوان، خلال العام 2022، برعاية كريمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة منتجي ومصنعي التمور من القطاعين الخاص والحكومي من المناطق الجغرافية المختلفة بأنحاء جمهورية مصر العربية وعدد من الدول العربية.

وقد وقّع الاتفاق، التي شهدته وزيرة التجارة والصناعة المصرية السيدة نيفين جامع، الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الدكتور عبد الوهاب زايد، ومساعد وزير التجارة والصناعة للشؤون الاقتصادية السيد إبراهيم السجيني، وحضر مراسم التوقيع معاون الوزيرة لشؤون الصناعة والمشرف العام على المراكز التكنولوجية التابعة لوزارة التجارة والصناعة السيد أحمد رضا، ومدير مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية الدكتور أمجد القاضي.

وقد نص بروتوكول التعاون على تنظيم المهرجان، إلى جانب إطلاق مسابقة للتمور المصرية، وإقامة ندوات علمية متخصصة لتسليط الضوء على أهم تحديات زراعة النخيل وإنتاج التمور المصرية.

ومن جانبها، قالت الوزيرة إن هذا الاتفاق يأتي في إطار التعاون المستمر والمثمر بين الوزارة وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الذي انعكس في النجاح الذي حققته الدورات الأربع السابقة للمهرجان الدولي للتمور المصرية بواحة سيوة والذي شرفت دوراته الثلاثة الأخيرة برعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكذا الملتقي التسويقي للتمور المصرية بمحافظة الوادي الجديد ومهرجان تمور الواحات البحرية. 

وأوضحت جامع أن الاتفاق يستهدف التنسيق لتنظيم المهرجان الدولي للتمور المصرية بأسوان بهدف تشجيع قطاعي إنتاج وتصنيع التمور، وعرض أجود أصناف التمور بما فيها الأصناف النادرة، والمنتجات الثانوية، والشتلات النسيجية، ومعدات تصنيع وتعبئة التمور، وتقنيات وخدمات زراعة النخيل، والتوعية بالجانب الصحي والقيمة الغذائية للتمور، وعرض أفلام متخصصة وكتب وإصدارات علمية عن النخيل والتمور ولوحات فنية وصور، وتقديم عرض تراثي للمنطقة المستضيفة للمهرجان، إلى جانب نقل كل ما هو جديد في مجال إنتاج وتصنيع التمور من خلال ورش عمل المهرجان، وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه إنتاج وتصنيع التمور، بالإضافة إلى تبادل الخبرات وتوثيق الروابط بين المزارعين ومنتجي ومصنعي التمور داخل مصر وخارجها، فضلاً عن تحفيز الابتكار من خلال مسابقات المهرجان، والترويج للتمور المصرية.

وكشفت عن أن الوزارة تنفذ استراتيجية شاملة للنهوض بهذا القطاع الواعد، بالتعاون مع جميع الأطراف المعنية تستهدف دعم سلسلة القيمة والارتقاء بجودة وتنافسية قطاع التمور، لافتةً إلى أن مصر تتربع على عرش إنتاج التمور عالمياً بنسبة 18% من الإنتاج العالمي، وتحتل المرتبة الأولى عربياً بنسبة 24% وذلك في ظل التزايد المستمر في عدد النخيل المثمر في كافة محافظات الجمهورية البالغ عدده 16 مليون نخلة تنتج حوالي 1.7 مليون طن تمر، بالإضافة إلى استحداث أصناف أخرى مثل المجدول والبرحي.

وأشارت جامع إلى أن الوزارة تشرف على العديد من المراكز التكنولوجية التي تتضمن مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية والتصنيع الزراعي الذي يهدف إلى الارتقاء بقطاع الصناعات الزراعية والغذائية بمصر وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتقديم الدعم الفني ونقل التكنولوجيا الحديثة والابتكار وتعظيم القدرة التنافسية وتعظيم الاستفادة من الموارد وتحسين الإنتاجية والجودة وتعظيم القيمة المضافة والقدرة التصديرية، وربط التكنولوجيا بالبيئة المحلية بالتعاون مع المؤسسات الدولية.

وفي معرض تعليقه، ذكر الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الدكتور عبدالوهاب زايد، أن الجائزة تستهدف تحفيز الباحثين والمزارعين والمصدرين المعنيين بزراعة نخيل التمر والابتكار الزراعي، ودعم الأبحاث المتعلقة بتنمية مختلف نواحي صناعة التمر ونشر ثقافة نخيل التمر على المستويات المحلية والإقليمية والدولية ودعم وتشجيع الابتكارات المتعلقة بقطاع صناعة التمور.

ولفت زايد إلى أن المهرجان سيمثل فرصة جيدة لالتقاء كل الأطراف المهتمة بزراعة وتصنيع التمور، حيث سيتضمن عقد ندوات علمية متخصصة لتسليط الضوء على زراعة النخيل في العالم بشكل عام، ومصر بصفة خاصة، مع التركيز على تقنيات الإكثار والانتاج ومكافحة الأمراض والآفات، والمعوقات التي تواجه تصنيع التمور وتسويقها.

وأوضح أن المهرجان سيحظى بمشاركة مزارعي النخيل، ومصنعي ومصدري التمور، وخبراء زراعة وإنتاج النخيل ووقاية النخيل من الأمراض والآفات ومعاملات ما بعد الحصاد والتصنيع، إضافةً إلى ممثلي المؤسسات الحكومية والعلمية والبحثية والمنظمات والهيئات الدولية، والمستوردين، كاشفًا عن أنه ستقام على هامش فعاليات المهرجان مسابقة للتمور المصرية وذلك ضمن 8 فئات تشرف عليها لجنة من الخبراء المختصين، ويحصل الفائز من كل فئة على شهادة تقدير من جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي مع درع المهرجان وجائزة نقدية قدرها 1000 دولار لكل فائز ضمن كل فئة من فئات المسابقة.

جدير بالذكر أن الأمانة العامة للجائزة سبق لها أن قامت بتنظيم المهرجان الدولي للتمور المصرية أربع دورات متتالية خلال الفترة (2015 – 2016 – 2017 – 2018)، برعاية كريمة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وبدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومتابعة الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، وذلك بالتعاون مع الشركاء في كل من وزارة التجارة والصناعة، ومحافظة مطروح، وعدد من المنظمات الدولية والإقليمية والجهات ذات العلاقة.

التعليقات مغلقة.