“السياحة الزراعية بين التنمية والاستدامة”.. ورشة عمل في “بيئة الأحساء”

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

نظّم فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية ممثلًا في مكتب الوزارة بمحافظة الأحساء، ورشة عمل بعنوان “السياحة الزراعية بين التنمية والاستدامة”، بالتعاون مع جمعية الإعلام السياحي قدمها الدكتور أحمد بن حمد العمير مدرب ومستشار في القطاع السياحي، دكتوراه في التربية السياحية، في قاعة مركز التدريب الزراعي بالأحساء.

وقد تحدث المحاضر عن السياحة الزراعية بين التنمية والاستدامة والتي هدفت إلى تنمية مفاهيم المقبلين على العمل في مجال السياحة الزراعية والمهتمين بها، موضحًا أن السياحة الزراعية أحد الأنماط السياحية التي تسمح للسائح بزيارة مزرعة قائمة للاستمتاع بمشاهدة عدد من الأنشطة المرتبطة بالنشاط الزراعي والحياة الريفية وممارستها، والعمل على تطوير المزرعة وتنويع مصادر دخلها لضمان استدامتها؛ لأن السياحة المستدامة في أصلها ترتكز على المحافظة على البيئة والمحافظة على ثقافة البلد إضافة للتنمية الاقتصادية.

وتطرق العمير لأسس السياحة الزراعية ومنها: إصدار التراخيص اللازمة، وأهمية التنويع في المناشط الزراعية وعدم اعتمادها على إنتاج الغذاء فقط، وأن تكون الخدمات المقدمة بجودة عالية، وأهمية المستوى الثقافي السياحي للمزارع أو لصاحب المزرعة، كذلك تحدث عن أهمية السياحة الزراعية لصاحب المزرعة وللمزارع وللسائح، ذاكرًا عدد من الأنشطة التي يمكن أن يمارسها السائح ومنها على سبيل المثال: حلب الأبقار – ركوب الخيل – ركوب الحراثة – طهي الطعام – قطف الثمار – الإقامة في المزارع – شراء منتجات المزرعة.. وغيرها.

ولفت إلى أبرز الآثار البيئية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية المترتبة عن السياحة الزراعية: كتوفيرها لفرص عمل مؤقتة ودائمة وإحياء الحرف اليدوية وخدمة طلبة العلم وإبراز المنتجات المحلية والتعريف بها وتنمية الوعي البيئي وتمثله.

كما استعرض أبرز التحديات التي تواجه السياحة الزراعية ومنها: ارتفاع التكاليف وانخفاض العوائد – الموسمية – إصدار التراخيص- المنافسة القوية.. وغيرها، وأيضًا أهم عوامل نجاح المزرعة السياحية بصفة مستدامة والحديث عن برنامج ريف لدعم المزارعين وأسرهم التابع لوزارة البيئة والمياه والزراعة.

من جهته، تحدث مدير عام مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بالأحساء المهندس إبراهيم بن خليل الخليل، عن دور الوزارة في السياحة الزراعية وتنميتها للوصول للهدف، وهي الاستدامة الزراعية وترسيخها مفهومها لدى المزارعين والمختصين.

وفي نهاية الورشة، التي وقد حضرها نخبة من الوجهاء المحافظة ورجال الأعمال والمختصين والمهتمين بمجال السياحة الزراعية وبعض من المرشدين السياحيين والإعلاميين، أعرب مدير عام المكتب المهندس إبراهيم الخليل، عن شكره للدكتور العمير على حضوره وطرحه لورشة العمل الهامة في مجال السياحة الزراعية وكذلك شكره لجميع الحضور والزملاء القائمين على إعداد هذه الورشة، كذلك شكر مدير مركز التدريب الزراعي بمحافظة الأحساء المهندس عبدالله العجيبان؛ على دور المركز في الاستضافة لجميع ورش العمل المقدمة من المكتب.

التعليقات مغلقة.