مستشفى الإمام عبدالرحمن يرفع كفاءة عامليه بفرضية تدريبية لحادث مروري

Estimated reading time: 5 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

نفّذ مستشفى الإمام عبدالرحمن بن فيصل التابع للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالدمام، متمثلًا في إدارة التشغيل والإدارة الطبية، مؤخرًا، فرضية تدريبية، لاصطدام حافلة ركاب مع سيارة مدنية داخل مدينة الملك فهد السكنية؛ نتج عنه 20 إصابة متفرقة، وهدفت إلى رفع كفاءة العاملين في المستشفى وتدريبهم على كيفية اتخاذ الإجراء الصحيح في حال وقعت مثل هذه الحوادث على أرض الواقع.

وقد بدأت الفرضية بعد الإعلان عن الرمز الخاص بالكوارث في المرحلة الأولى؛ لتتوجه سيارات الإسعاف في وقت قياسي من المستشفى إلى مدينة الملك فهد السكنية؛ ليتم نقل المصابين بحسب الأولية بعد فرز الحالات، وتفعيل رمز الكوارث “الأصفر”؛ لتستعد الطواقم الطبية والتمريضية والتشغيلية في قسم الطوارئ، وتشكيل غرفة تنسيق ومتابعة.

وبحسب الفرضية، فقد بلغ عدد الإصابات 20 إصابة متفرقة، نوّمت منها 6 حالات لإجراء التدخل الجراحي، فيما أسفرت الحادثة عن وفاة شخصين، ونقل مصابين اثنين إلى مستشفى آخر، فيما خرج باقي المصابين من الطوارئ بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة، واستمرت الفرضية لساعة كاملة درس من خلالها الفريق المنفذ لها كل الجوانب الإيجابية والسلبية من خلال فريق مراقبة من إدارات وأقسام مختلفة.

وتعقد اللجان المنظمة لهذه الفرضية اجتماعًا يلي تنفيذها مباشرة، لمناقشة الجوانب السلبية والقصور فيها، ومعالجتها بشكل مستعجل بعد الرفع للإدارات والأقسام، لتفاديها في حال وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل.

وشارك في الفرضية كل من قسم الطوارئ، والخدمات الطبية المساندة، والنقل الإسعافي، وقسم الجراحة، وجراحة العظام، وبنك الدم، وأجنحة التنويم، وغرف العمليات، والشرطة العسكرية، والاتصالات، وخدمات التمريض، وقسم مكافحة الحرائق.

يشار إلى أن الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني تحرص على رفع وعي وكفاءة العاملين في القطاع الصحي ليس في المجال الطبي فقط، وإنما في المجال التشغيلي أيضًا، حيث تحرص على تدريب الموظفين للتعامل مع مثل هذه الحوادث، مما يعطي للموظف الدراية والخبرة الكافية؛ لاتخاذ الإجراء المناسب لمثل هذه الحوادث، والذي بدوره يعتبر أحد الروافد التي تنعكس على تقديم أفضل خدمة للمريض.

التعليقات مغلقة.