أسرة الجعفري الطيار بالأحساء تستضيف الأمير تركي الفيصل

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

استضافت أسرة الجعفري الطيار، مساء أمس السبت، صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الاستخبارات العامة الأسبق رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية والبحوث، بمجلس الأٍسرة بالأحساء، بحضور عميد أسرة الجعفري الطيار الدكتور عبدالرحمن الجعفري، وعدد من أصحاب السمو والمعالي والفضيلة ومسؤولين من مديري الدوائر الحكومية ورجال الأعمال، وعدد من أبناء أسر الأحساء وأبناء أسرة الجعفري، وذلك ضمن اللقاءات التي تستضيف فيها الأسرة أصحاب السمو والمعالي وكبار المسئولين.

وفي بداية اللقاء، رحّب الدكتور عبدالرحمن الجعفري، في كلمته، بصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، وبأصحاب السمو الأمراء والمعالي والفضيلة والحضور من أهالي الأحساء بتواجدهم بين محبيهم من أبناء أسرة الجعفري الطيار.

وقال الدكتور عبدالرحمن في كلمته: “إن تشريف صاحب السمو الملكي لنا هذا المساء لفتة كريمة تدل على طيب المعدن وكريم الأخلاق لسموه، وفيها تأكيد على أسس ومبادئ مملكتنا الغالية الراسخة في التواصل بين رجالات الأسرة مع أبناء الأحساء على اختلاف مشاربهم وطوائفهم”، مضيفًا بأن أسرة الجعفري الطيار في الأحساء وكحال بقية الأسر فيها تأصلت بيننا وبين الأٍسرة السعودية المالكة الكريمة علاقة ولاء وتقدير واحترام على مر السنين.

ولفت الدكتور عبدالرحمن إلى أن ذكر الوقائع يبين متانة العلاقة بين القيادة والشعب، وهو ما تميزت به الدولة السعودية أدامها الله من قرب لشعبها والذي يعد من أسرار قوتها، مؤكدًا أن الأحساء كانت ولا تزال حاضرة العلم والثقافة ورمز التسامح والتعايش وواحة النخيل وكنز الطاقة، وأنها الأرض المعطاءة على مر التاريخ وواحدة من المناطق الغالية علينا جميعا والتي نظم عقدها الملك المؤسس عبدالعزيز (طيب الله ثراه) في وطن نعتز به جميعًا.

وأضاف بأن أهل الأحساء لا ينسون والد سموكم الملك فيصل بن عبدالعزيز طيب الله ثراه الذي أولى الأحساء اهتمامًا خاصًا حيث أنشئت فيها جامعته جامعة الملك فيصل وتم خلال عهده استصلاح الأراضي الزراعية وأحدث لها نظام الري والصرف الحديث، وهي مشاريع حاضرة اليوم وشاهدة على ذلك الاهتمام، مختتمًا بتقديم الشكر لسمو أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه، وسمو محافظ الأحساء؛ على جهودهم الدائمة في دعم مشاريع التنمية واستدامتها.

وبدوره، أعرب صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الاستخبارات العامة الأسبق رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية والبحوث، عن سعادته بتواجده بين أهل الأحساء وبين أبناء ورجالات أسرة الجعفري الطيار، مبينًا أهمية المواطنة، وأنها أساس الولاء بين المواطن وولاة الأمر حفظهم الله واستشعار المسؤولية لتحقيق النفع العام لخدمة الوطن وتنميته

وتطرق خلال لقائه بأهالي الأحساء، إلى ذكرياته الجميلة في الأحساء، مؤكدًا أن المجتمع الأحسائي كبقية المجتمعات في وطننا الغالي في تكاتفهم وتلاحمهم مع القيادة منذ عهد المؤسس وحتى يومنا هذا، وكذلك وجه سموه الدعوة للحضور لزيارة مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية والاستفادة من المركز وما يحويه من دراسات وبحوث والاستفادة من مرافق المركز المتعددة.

التعليقات مغلقة.