بالصور.. أمير الشرقية يضع حجر أساس مركز “تفاؤل” بالأحساء ويشيد ببرامج الجمعية المختلفة

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم” 

وضع صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، اليوم الأربعاء، وبحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، حجر الأساس لمبنى جمعية مكافحة السرطان الخيرية “تفاؤل”، بجوار منتزه الملك عبدالله بالأحساء.

وفي الأثناء، اطلع سموه على مرافق المبنى، والذي يحتوي على 10 مرافق متنوعة؛ تهدف لخدمة مرضى السرطان وذويهم، ويتضمن ناديًا رياضيًا، وصالونًا نسائيًا، ومعرضًا توعويًا تقنيًا دائمًا، ومكتبة بحثية عن أمراض السرطان، ومركز علاج طبيعيًا، وعيادات استشارية، وناديًا للأطفال.

وأشاد سموه بما تقدمه الجمعية من برامج ومعارض مختلفة لخدمة المستفيدين من خدمات الجمعية، ويُعد ذلك تجسيدًا لخدمة المجتمع وتفعيلًا لدور الجمعية في التنمية والرعاية، مشدّدًا على أهمية تطوير خدمات الجمعية وتقديم خدمات متميزة للمرضى، إضافة لتوعية كافة أفراد المجتمع، داعيًا الله -العلي القدير- أن يمن على المرضى بالشفاء العاجل.

ومن جانبه، عدّ رئيس مجلس إدارة جمعية السرطان بالأحساء محمد بن عبدالعزيز العفالق، مشروع مركز تفاؤل نوعي وفريد في المنطقة؛ لما يُقدمه من برامج توعوية وتأهيلية وترفيهية، وما يتضمنه من قاعة متعددة الأغراض تُعقد فيها المحاضرات والندوات والبرامج التدريبية والتثقيفية، ومعرض دائم ومكتبة بحثية في مجال المرض وآخر ما توصلت إليه البحوث، إضافة إلى نادي صحي وتأهيل ومركز متخصص للأجزاء والبدائل التعويضية، ومقر إدارة للجمعية، وذلك على مساحة 2500 متر مربع وبتكلفة 15 مليون ريال تقريبًا.

وكشف عن أنه سيتم الانتهاء من المشروع خلال الربع الأخير من عام 2023م، مؤكدًا حرص الجمعية على تعزيز الوقاية من الإصابة بمرض السرطان وتحفيز المواطنين والمقيمين على الكشف المبكر عن الأورام وتقديم الخدمات المتكاملة للمرضى وإبراز نجاحاتهم وإبداعاتهم وقصصهم وتجاربهم، التي تنشر الأمل وتبث روح التفاؤل في نفوسهم ونفوس أفراد المجتمع.

وأشار العفالق، إلى خضوع أكثر من 60 ألف مواطن ومواطنة في الأحساء لبرامج الكشف المبكر وتم الكشف على آلاف حالات الأورام في مراحلها الأولى والتي يمكن علاجها 95% منها بدون تدخل جراحي، فقد تم استكمال فحص الماموجرام لسرطان الثدي خلال العام الماضي 2021م لـ 6680 سيدة، و4019 مواطنًا لسرطان القولون.

يذكر أن فريق عمل الجمعية نفذ عدة برامج وخدمات أهمها برامج نقل المرضى من منازلهم إلى مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام؛ فمنذ انطلاق الخدمة تم نقل أكثر من 1700 مستفيد، وتم علاج 81 مستفيدًا ببرنامج علاج المقيمين المصابين بالسرطان بتكلفة تزيد عن 4 ملايين ريال، فيما استفاد من المنح التعليمية والتدريبية أكثر من 713 مستفيدًا، إضافة إلى ما قدمته برامج الأجهزة والتعويضات، والدعم النفسي، وبرامج خاصة للأطفال من خدمات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.