برعاية نائب أمير الشرقية.. إسدال الستار على المخيم العلمي لأيتام المملكة 2022

Estimated reading time: 14 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أسدل الستار على المخيم العلمي الخامس 2022 لأيتام المملكة “مسبار 5″، والذي أقيم برعاية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، ونظمته جمعية بناء في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وبمشاركة 120 طالبًا وطالبة تم ترشيحهم من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، و28 جمعية لرعاية الأيتام من مختلف مناطق المملكة وانخرطوا لتعلم مسارات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وعلم البيانات والأمن السيبراني والطاقة المتجددة على يد نخبة من أعضاء هيئة تدريس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وقد تضمن حفل اختتام المخيم فيلما عن إنجازاته وآراء الطلاب المشاركين، مع استعراض مشاريع الطلاب التي اشتملت على تطبيق عملي لما تعلموه في فترة المخيم في عدد من المجالات، حيث اشتمل بعضها على مجال طبي مثل الكشف عن مرض “باركنسون” ومسار الذكاء الاصطناعي من خلال التواصل مع أصحاب الهمم باستخدام الذكاء الاصطناعي ومسار الطاقة المتجددة.

وفي السياق، أعرب نائب رئيس مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام بالشرقية المهندس خالد الزامل، عن سعادته بلقاء المشاركين في الحفل الختامي للمخيم، مشيرًا إلى أن هذا الحدث البارز يتجدد سنويًا واستفاد منه في النسخ السابقة مئات الطلاب والطالبات، كما جمع هذا العام 120 من الطلاب والطالبات المميزين في المرحلة الثانوية يمثلون المرشحين من وزارة الموارد البشرية، إضافة إلى مشاركة 28 جمعية من جمعيات الأيتام بجميع أنحاء المملكة.

وأضاف بأن هذا المخيم يحظى سنويا بدعم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية كما حظيت هذه النسخة الخامسة برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية.

وقال الزامل: إننا نلتقي اليوم لنحتفل بكوكبة من المبدعين ونتحدث عن إنجاز تحقق في هذا المخيم، الذي أقيم للسنة الخامسة ليقدم معارف ومهارات متميزة لأبنائنا الأيتام في مجالات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وعلم البيانات والأمن السيبراني، إلى جانب إضافة الطاقة المتجددة بمناسبة إطلاق السعودية الخضراء.

وأشار إلى أن هذا المخيم يمثل إضافة مثمرة ستكون خير معين للطلاب في دراستهم الجامعية في المستقبل القريب -بإذن الله-، كما حصل الطلاب على مجموعة من المعارف والمهارات الإثرائية ذات الارتباط الوثيق برؤية المملكة 2030 وتساهم في بناء الثقة وتطوير الذات، ونتطلع أن تساندهم هذه المعارف ليساهموا بشكل فاعل في تحقيق مستهدفات الرؤية الطموحة ويكونوا جزءًا فاعلًا ومؤثرًا في خدمة الوطن.

واختتم الزامل كلمته، معبرًا عن شكره الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية على رعايته للمخيم ودعمه الدائم، كما شكر رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور محمد السقاف على دعم الجامعة للمخيم وتوظيف كافة ما تملكه من خبرات وإمكانات علمية وأكاديمية والشكر موصول لأعضاء هيئة التدريس على ما قدموه من معارف وخبرات للطلاب.

كما رفع الشكر لمجلس إدارة جمعية بناء وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد – رئيس مجلس الإدارة – ولكل الأخوة الزملاء أعضاء المجلس – على حرصهم وتوجيهاتهم ومتابعتهم المستمرة لإقامة هذا المخيم العلمي النوعي، كما تقدم بالشكر للطلاب والطالبات الذين شاركوا بالمخيم سائلًا الله لهم التوفيق والنجاح، والشكر كل الشكر للجهات الداعمة والراعية لهذا المخيم العلمي (سابك / بوينج / سبكيم / ساسرف / العثمان / القريشي / المجلس الفرعي التخصصي لجمعيات الأيتام بالمملكة).

كما تقدم بالشكر والتقدير لفريق عمل المخيم على ما بذلوه من جهود في التخطيط والتنسيق والتنفيذ لهذا المخيم وعلى رأسهم المشرف العام على المخيم عبدالله بن راشد الخالدي ولكل فريق العمل من الزملاء والزميلات والمتطوعين والمتطوعات.

إلى ذلك، تحدث رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور محمد السقاف، وأعرب في بداية كلمته، عن شكره لرعاة الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية وكل من ساهم في نجاح الحفل.

وشكر السقاف مجلس إدارة جمعية بناء على ثقتهم التي منحوها للجامعة لتساهم في تحول اقتصاد المملكة من اقتصاد يعتمد على النفط إلى اقتصاد ثري متنوع ومعرفي يدفع بالمملكة يدفع بالمملكة -بإذن الله- لتحتل المكانة اللائقة بها عالميا ليس فقط كمشارك بل مساهم في الاقتصاد الرقمي الجديد.

ولفت السقاف إلى أن شراكة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن مع جمعية بناء لرعاية الأيتام شراكة استراتيجية جذورها عميقة وتمتد للعام الرابع على التوالي، وأضاف بأن لهذا المخيم طبيعة رقمية حيث توزع الطلاب والطالبات المشاركون فيه على 5 مسارات علمية، وقدم المسارات أساتذة بالجامعة وبمساعدة طلاب وطالبات الدراسات العليا بالجامعة.

وبين السقاف أن هذا المخيم جزء من دور الجامعة الريادي في خدمة المجتمع وتبسيط العلوم للجيل الناشئ ومشاركة أفراد المجتمع في التقدم المضطرد للمملكة لمواكبة رؤية 2030 .

وأشار إلى أن مسارات المخيم حيوية تتطابق تماما مع مسار الجامعة بشكل كبير، حيث قامت الجامعة بتحويل كل برامجها الجامعية في كل التخصصات لتكون مبنية على الثقافة الرقمية وتم إدخال كثير من المواد الجديدة في البيانات الكبيرة والذكاء الاصطناعي وهي تتطابق بشكل كبير مع ما تعلمه المشاركون في هذا المخيم.

وفي ختام كلمته، أعرب عن تطلعه أن يستمر المشاركون في المخيم في تطوير أنفسهم والتقدم في هذه المجالات، وينخرط على الأقل جزء منهم في الجامعة ويكونوا من بين طلابها، كما انصح الطلاب والطالبات بالتعلم الذاتي والشخصي حتى يكونوا من الرواد في العلوم والهندسة بشكل عام وعلوم وهندسة الثورة الصناعية الرابعة.

إلى هنا، عرضت نماذج من المشاريع العلمية التي قام بإعدادها وابتكارها الطلاب والطالبات المشاركين بالمخيم العلمي الخامس، حيث خصصت جمعية بناء مكافأة مالية لكل مشروع فائز في كل مسار علمي ألفي ريال للمركز الأول وألف وخمسمائة ريال للمركز الثاني وألف ريال للمركز الثالث ومكافأة مالية أيضًا لكل طالب قام بتنفيذ وابتكار مشروع حتى لو لم يفز بالمراكز الثلاثة الأولى؛ تقديرًا من الجمعية لطلابها وطالباتها علماء المستقبل.

التعليقات مغلقة.