“النملة”: القيادة فطرية وليست مكتسبة.. وهذه أهم سمات القائد

خلال عرضه ببرنامج "تجربتي الإدارية" في غرفة الأحساء..

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أكد الدكتور علي بن إبراهيم النملة، وزير العمل والشؤون الاجتماعية سابقًا، أن القيادة فطرية وليست مكتسبة، وأنها تُنمّى بالقراءة والمعرفة وخوض التجارب والممارسة، مبينًا أن القيادة قسمة من الله تعالى يمُن بها على بعض عباده، وأن القيادي يصعُب عليه أن يكون تنفيذيًا، وأنه ليس بالضرورة أن يكون كل رئيس أو مدير قائدًا.

جاء حديثه ضمن العرض، الذي قدمه في البرنامج التدريبي السنوي للقيادات الحكومية في الأحساء (تجربتي الإدارية)، الذي نظمته غرفة الأحساء، صباح اليوم الثلاثاء، في فندق مكان بالأحساء، بحضور عبدالعزيز الموسى رئيس مجلس إدارة الغرفة، وعدد من مديري ومسؤولي الجهات الحكومية والعسكرية بالأحساء.

ونبّه الدكتور النملة، في عرضه الذي جاء بعنوان “وقفات مع الإدارة في ضوء مفهوم القيادة”، بأهمية توظيف الاحتساب في القيادة والعمل وعدم الفصل بينهما، مشدّدًا على ضرورة إعلاء قيمة الاحتساب، لأنه يجمع الإخلاص والصبر والمبادرة إلى العمل الصالح، سواء كان النفع ذاتيًا يتعلَّق بالعبد، أو كان النفع متعديًا يستهدف الآخرين، مبينًا أن العمل ليس وظيفة دنيوية فحسب، بل هو عبادة دينية وقيمية نبيلة.

وبيّن النملة أهم سمات القائد بأنها تتضمن: المعرفة بالتخطيط والاعتراف بأهميته، القدرة على التخطيط، القدرة على التفويض، القدرة على العمل بالفريق، الاعتراف بمنهج الاستشارة وتبنّي العمل به، القدرة على التعامل مع الأزمات، التغافل عن التقصير غير المقصود وإقالة عثرات ذوي الهيئات والتجاوز عن الهفوات والتريث في صنع القرار وتجنّب الارتجالية.

وأضاف بأن من لسمات القائد أيضًا أن يحسن التواصل مع المرؤوسين، تمثيل المرؤوسين وليس بالضرورة الرؤساء، تهيئة الصفوف التالية، البعد عن الفردية وتجنُّب المركزية، الحرص على استقطاب الكفاءات وتبنّي تطوير الكفاءات، وتبنّي مفهوم الحوافز والتحفيّز والرفق واللين بالمرؤوسين، مبينًا “أننا من يجب أن نسيّر العمل لا أن يسيّرنا هو”.

وكان البرنامج قد استهل بترحيب عبدالعزيز الموسى، بضيف البرنامج والمشاركين، مثمنًا حرصهم على الحضور، مبينًا أن استضافة الدكتور النملة الذي يجمع بين العلم الأكاديمي والخبرة الإدارية والاستنارة الفكرية والعمل الدؤوب من أجل حياة أفضل للناس في البرنامج هي قيمة مُضافة لنا جميعًا.

جدير بالذكر أن الدكتور علي بن إبراهيم النملة، هو وزير سابق، وعضو بمجلس الشورى، حاصل على بكالوريوس اللغة العربية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وماجستير المكتبات والمعلومات من جامعة فلوريدا الحكومية، والدكتوراة في المعلومات والمكتبات من جامعة كيس وسترن رزرف بكليفلاند، أوهايو، وهو كذلك باحث وأستاذ جامعي ومؤلف له كتب وأبحاث علمية عديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.