“الجري” يشنَّف الآذان بمقدمة حفل افتتاح أمير الشرقية صالات الجبر للخدمات الاجتماعية

Estimated reading time: 8 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

لقيت كلمة الزميل نواف بن علاي الجري، خلال تقديمه حفل افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، صالات الجير للخدمات الاجتماعية، أمس الأربعاء، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء، استحسان الحضور، حيث حوت مقدمته البليغة للحفل كلمات منمقة عذبة؛ وتميزت بثرائها بعبارات ذات معانٍ عميقة.

وفي السطور التالية كلمة الزميل الجري في الحفل:

في لغتنا الزاخرة ببحور المعاني “مُثَنَّيَاتٌ” بَاتَتْ رَاسِخَةً في الأَذْهَان:-

النَّقْدَان: الذَّهَبُ وَالْفِضَّةُ، الأَبْرَدَان: الظِّلُّ وَالْفَيْئِ، الْجَدِيْدَان: اللَّيْلُ وَالنَّهَار، الْحَرَمَانِ: مَكَّةَ وَالْمَدِيْنَة.

وَلَكِنَّنَا نَسْتَطِيْعُ الْيَومَ أَنْ نُضِيْفَ إِلَى مُعْجِمِ لُغَتِنَا مُثَنىً يَحْمِلُ مَعَانِي الشُّمُوْخِ، وَالْعَطَاء، يَحْمِلُ مَعْنَى الْخَيْرِ، وَالنَّمَاء، نَقُوْلُ ذَلِكَ بِمِلْئِ أَفْوَاهِنَا، إِنَّهُمَا (السُّعُوْدَانِ)

صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، راعيًا لهذا الحفل السعيد

وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر آل سعود محافظ الأحساء.

فمرحبًا أشرقت نفوسنا بمقدمكم، وعمَّ السعد واحتنا، وعلى وجوهنا علت ابتسامةُ السرور.

ممتدًا الترحيبُ بأصحابِ الفَضِيلة والسعادة وبكم أيها الحضور الكرام.

مَسَاؤُنَا اليَوْمَ مُخْتَلِفٌ، أَلْوَانُهُ زَاهِيَةٌ، وَأَجْوَاؤُهُ تَبْعَثُ الرِّضا وَالسَّعَادَةَ في النُّفُوْس،

نَجْتَمِعُ عَلَى ضِفَافِ الجُوْدِ وَالعَطَاءِ، حَيْثُ سَخَاءُ النَّفْسِ، وأيادٍ بَيْضَاء، تَزْرَعُ بِسَاطَ الخير، في وَطَنِ الخير.

نَحْنُ الْيَوْمَ في نَشْوَةِ الإِنْجَازِ نَتَسَامَى، فَالْوَاقِعُ لَمْ يَعُدْ أَحْلامَا، فَنَحْنُ أَمَامَ أُسْرَةٍ شَمَّرَتِ الأَكْمَامَا، وَفَوْقَ الْجُوْدِ وَالْبَذْلِ تَجِدُ الشَّهَامَه.

فَقَدْ تَحَقَّقَ حُلُمُ كُلِّ شَابٍ مِنْ ذَوِي الدَّخْلِ الْمَحْدُوْد، مِمَّنْ يُرِيْدُ إِعْفَافَ نَفْسِهِ بِالزَّوَاجِ، وَتَكْوِيْنَ نَوَاةِ الْمُجْتَمَعِ، فَهَا هُوَ أَمَامَ مَشْرُوْعِ قَاعَةٍ مُكْتَمِلَةِ التَّجْهِيْزَاتِ تُزْهِرُ في رُبُوْعِ أَحْسَائِنَا.

الْجَبر.. أسرة طيبة مباركة

الْجَبر.. أُنْمُوْذَجٌ للأُسْرةِ الوَفِيَّة، وَالْيَدِ النَّدِيَّة.

رِجَالٌ نَذَرُوا أَنْفُسَهُمْ لِبَذْلِ الخَيْرِ، في مَيَادِيْنَ شَتَّى، تُوَاكِبُ تَطَلُعَاتِ وُلاةِ الأَمْر، تَمْشِي جَنْبًا إِلى جَنْبٍ تُحَقِّقُ رُؤْيةَ الوَطَن،،

كما يحظى الإنسان في هذه البلاد الشامخة باهتمام القيادة -أيدها الله- ولا غرو فالإنسان هو محركُ النماء، وهو محط العناية، لتُسخرَ أمامه كل الإمكانيات، وبحمد لله نتفيأ ظلال وطنٍ عزيزٍ يميزه نسيجهُ الواحد، في صورة آسرةٍ من صور التكافل الاجتماعي، وهذا ما تطمح إليه رؤية الخير في دعم الترابط والتلاحم بين أفراد المجتمع.

من نخلنا الهجري ألف تحية

سيظلُّ يسمعها الأميرُ سعودُ

رجلٌ بمقدمهِ تفتح روْضُنا

بحرُ العطايا ليسَ فيه حدود

عَلَى الْحُبِّ الْتَقَيْنَا، وَبَيْنَ ضِفَافِ الإحسانِ ابْتَهَجْنَا،،

فَشُكْرًا لَكُمْ يَا صَاحِبَ السُّمو تَشْرِيْفَكُمْ حَفْلَنَا

وَهَا نَحْنُ نُوَدِّعُكُمْ وَقُلُوْبُنَا مَعْمُوْرَةٌ بِحُبِّكُمْ

مَصْحُوْبًا بِعَاطِرِ الدَّعَوَاتِ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جدير بالذكر أن الزميل نواف الجري، محرر صحفي في صحيفة الأحساء، وهو أيضًا موجه طلابي بتعليم الأحساء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.