فائزة رفسنجاني: المرأة في إيران تفتقد إلى حقوق كثيرة بذريعة الدين.. ووالدي حاول إقناع الخميني بوقف الحرب

استبعدت التوصل إلى اتفاق نووي في عهد بايدن..

Estimated reading time: 5 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

وجّهت فائزة رفسنجاني عضو المجلس المركزي لحزب “كوادر البناء” الإصلاحي، نقدًا شديدًا إلى التيار المحافظ في إيران، مشيرة إلى أن المرأة في إيران تفتقد إلى حقوق كثيرة بذريعة الدين في حين أن الشريعة لا تقر مثل هذا التمييز على حد تعبيرها.

وصرّحت ابنة الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني، الذي قاد إصلاحات تتعلق بالانفتاح على دول الجوار والغرب، في حلقة خاصة أجراها معها الإعلامي عضوان الأحمري في برنامج “المدار” على قناة الشرق للأخبار، بأن بعض المحافظين في إيران لا يريدون الاتفاق النووي مع الغرب لأنهم يستفيدون من هذا الاتفاق، وأن بعضهم الآخر يطرح شعارات مناهضة للولايات المتحدة ودول أوروبية بينما أولاد هؤلاء المحافظين يدرسون في جامعات غربية.

وللمرة الأولى، تكشف رفسنجاني، عن أن والدها طرح موضوع وقف الحرب الإيرانية العراقية على الخميني لكن الأخير رفض، كما أنه عمل على الانفتاح على المملكة العربية السعودية وكان من مؤيدي إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية، وأنه لم يكن يعارض أي علاقة مع أي دولة باستثناء إسرائيل.

واستبعدت رفسنجاني التوصل إلى اتفاق بشأن النووي في عهد الرئيس جو بايدن، معتبرة أن الطرفين الإيراني والأمريكي ينتظران نتائج الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة.

ودعت رفسنجاني، التي كانت خضعت لمحاكمة بسبب تأييدها الإصلاحي مير حسين موسوي قبل اعتقالها العام 2012، إلى انفتاح إيران على العالم لأن قلة من الإيرانيين فقط لا تريد مثل هذا الانفتاح.

جدير بالذكر أن الإعلامي عضوان الأحمري يلتقي كل أسبوع في برنامج المدار من العاصمة البريطانية لندن، بأصحاب القرار وصنّاع الرأي للإجابة عن تساؤلات الشارع العربي حول أكثر القضايا إثارة للجدل.

ويُعرض البرنامج على شاشة الشرق كل يوم جمعة الساعة 2.00 ظهرًا بتوقيت السعودية. ويمكن متابعة الحلقة بعدها في أي وقت على الشرق NOW https://now.asharq.com/

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.