إمام المسجد النبوي: من أقبح الظلم ظلم النفس

Estimated reading time: 6 minute(s)

“الأحساء اليوم” – الأحساء

قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ أحمد بن طالب بن حميد -في خطبة الجمعة-: إن الله حرم الظلم على نفسه وجعله بينكم محرما، وإن من أقبح الظلم أن يظلم المرء نفسه فينسيها ولا يزكيها، ويكون الظلم أعظم إذا وقع في الزمان والمكان المعظم، فعظم الله تبارك وتعالى الأشهر الحرم فقال: “إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرص، منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم”، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حرمة المدينة: “من أحدث في المدينة أو آوى محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا”.

وأضاف: أفضل الأعمال ما أكرهت عليه، والقرآن الذي يتلى في جوف الليل أقرب للتدبر لانقطاع الشواغل وحضور القلب وتواطؤه مع اللسان على الفهم، قال الله عز وجل: “يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا، نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا، إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا، إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا”، وفي الأسحار تنزل جبار ودوي الاستغفار، وفتح أبواب السماء، واستجابة الدعاء، واستعراض حوائج السائلين عند رب العالمين، أخفى أهله فيه أعمالهم فأخفى الله عنده لهم جزاءهم. قال عز وجل: “تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا، ومما رزقناهم ينفقون، فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين، جزاء بما كانوا يعملون”، وأهل القنوت صدقا، هم أهل العلم حقا.

وقال: يوم العاشر من المحرم يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة، وحرمة قديمة، وصومه لفضله كان معروفا بين الأنبياء وما رؤي رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم يوما يتحرى فضله على الأيام مثل يوم عاشوراء، ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ويهود تصومه لصيام موسى عليه السلام فيه شكرا لله على نجاته وقومه، وهلاك فرعون وقومه في ذلك اليوم، فقال صلى الله عليه وسلم: “فنحن أحق وأولى بموسى منكم”، فصامه وأمر بصيامه.

وأضاف: اعتراف المذنب مع الندم توبة مقبولة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه”، وإنا كنا نسلا من نسل السماء خلقنا كخلقهم وغذينا بغذائهم، فسبانا عدونا إبليس فليس لنا فرح ولا راحة، إلا الهم والعناء، حتى نرد إلى الدار التي أخرجنا منها، وإنما هلك إبليس بالعجب بنفسه فقال: أنا خير منه، وإنما كملت فضائل آدم عليه السلام باعترافه على نفسه فقال: “ربنا ظلمنا أنفسنا”، وكان إبليس كلما أوقد نار الحسد لادم فاح بها ريح طيب آدم واحترق إبليس. فاحذروا هذا العدو الذي أخرج أباكم من الجنة، فإنه ساع في منعكم من العود إليها بكل سبيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.