أدبي الأحساء يطلق فعاليات ملتقى جواثا الثقافي السادس تزامنًا مع احتفالات اليوم الوطني

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – نوَّاف بن علَّاي الجري

أطلق نادي الأحساء الأدبي، مساء أمس الثلاثاء، في مقره، فعاليات ملتقى جواثا الثقافي السادس، تحت عنوان “رهانات الإبداع في المشهد الثقافي السعودي”، والذي يستمر حتى الجمعة المقبل 26 صفر، ويأتي تزامنًا مع الاحتفالية باليوم الوطني للمملكة الـ(92) تحت شعار “هي لنا دار”.

وقد استهل الملتقى بكلمة ترحيبية للمشاركين والضيوف ألقاها رئيس نادي الأحساء الأدبي الدكتور ظافر الشهري.

إلى هنا، بدأت الجلسة الأولى والتي حملت عنوان “إشكالية مصطلح الإبداع وقضية الرهان” وأدارها الدكتور خليفة الميساوي، وشارك فيها الدكتور سلطان القحطاني، وقدم ورقة بعنوان “مفهوم الإبداع، وإشكالية المصطلح”، والدكتور عمر المحمود، وقدم ورقة “الإبداع الأدبي، دراسة في مفهوم المصطلح وخصوصيته”.

أما الجلسة الثانية فكانت بعنوان “إشكالية الفنون الإبداعية”، وأدار جلساتها الدكتور علي زعلة، وشارك فيها: الدكتور معجب العدواني، وقدم ورقة “تمثيلات التحديق – تجربة التشيكلية نورة حمود أنموذجًا”، وكوثر القاضي، وشاركت بورقة “تمثلات ما بعد الكولونيالية في مسرحية “سراة الشعر والكهولة لصالح زمانان”، والدكتور فالح العجمي، وورقته “ثقافة الصورة والفكر التجريدي – المشهد الثقافي في الأحساء أنموذجًا”، والدكتور عبدالعزيز الدقيل، وورقته “رهانات الإبداع في المشهد الثقافي السعودي”، والدكتور لينة آل عبدالله، وورقتها “مسرحية الرواية المحلية – نحو مساهمة أدبية ثقافية في إستراتيجية منطقة عسير”.

وحملت الجلسة الثالثة عنوان “إشكالية الأجناس الأدبية والإبداع”، وأدارها الدكتور محمد البشير، وشارك فيها: الدكتور يسن بشير، والورقة بعنوان “تمثيلات الآخر في النص الرحلي السعودي: قراءة في كتاب غربة بطعم كارتالا” رحلة من الأحساء إلى جزر القمر لعبدالله الخضير، والدكتور دلال المالكي وورقتها “إشكالية التجنيس في سيرة سيف بن أعطى للكاتب فيصل أكرم”، والدكتور جزاع الشمري وورقته “الأثر الثقافي والفعل الإبداعي في بناء النص الرحلي السعودي – رحلة علمية أخرى ليحي المعلمي”، وإبراهيم عسيري، وورقته “الكتابة العابرة للأجناس الأدبية قراءة في القصيدة السعودية المعاصرة”.

إلى ذلك، شهد الملتقى أمسية شعرية وطنية أدارها الإعلامي سامي الجاسم، وشارك فيها ستة من الشعراء، حيث استهلها الشاعر الدكتور هاني الملحم بإلقاء قصيدة “قادم من رمال الذهب”، وقدم الشاعر عبدالله العويد قصيدتين “من شمس صبحك نستحم شروقا”، و”أنت والله قدها يابلادي”، في حين قدم الشاعر سامي القاسم قصيدتي “رد الجميل”، و”عهد الوفاء”، وقدم الشاعر خالد الحيدر قصيدتي “أحبك يا رُبى وطني”، و”فرحة وطن”، وقدم الشاعر عبدالله الدريهم قصيدة “واحة الأحساء”، وأخيرًا قدم الشاعر صالح العوض قصيدتي “لذة مولهة”، و”خطرات الغيم”، لتختتم الأمسية بتكريم رئيس النادي الأدبي، الشعراء المشاركين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.