خطيب المسجد الحرام: الدنيا دار العمل والآخرة دار الجزاء فمن لم يعمل هنا ندم هناك

Estimated reading time: 25 minute(s)

الأحساء – واس

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله وأن لا يحزنوا على ما فات ولا يحملوا همَّ ما لم ينزل، ولا يمدوا أعينهم إلى مالا يملكون، فمن أبصر عيب نفسه شغله عن عيب غيره، وأن يصِلُوا من قطعهم، وأن يعطوا من حرمهم، وأن يعفوا عمن ظلمهم وأن يحسنوا إلى من أساء إليهم.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام: “يقول بعض أهل العلم إن من أعظم المواقف الواعظة إفاقةَ المحُتضَر عند موته فقد قالوا: “إنه ينتبه انتباهاً لا يوصف ويقلق قلقاً لا يُحد ، ويتلهف على ما مضى من زمانه ، ويتمنى لو تُرِك ليرجعَ ويتداركَ ما فاته ، ويصدقَ في توبته ، لأنه يعاني من الموت ما يعاني ، ويكاد يقتل نفسه أسفا وحسرة, ذلك أن الموتى انتهت فرصهم في الحياة وقد عاينوا الآخرة، عرفوا ما لهم وما عليهم، أدركوا أنهم كانوا في نعم فهل حفظوها، وفي أوقات فهل أحسنوا العمل فيها، وأي حسرة وأي ندامة هم الآن فيها كانوا يعيشون بين الورى فأصبحوا تحت الثرى، كانوا في الوجود ثم صاروا إلى اللحود، رهائن أعمالهم لا يطلقون وغرباءَ سفر لا يعودون هذه هي حال الدنيا ، وهذه حال أهلها ، وحال من فارقها.

وأضاف: “لكن ها هنا وقفة مع مسألة عجيبة وحال غريبة بُسطت في الكتاب والسنة، مسألة تتحدث عن مواقف لهؤلاء الأموات فيها العظة ، والعبرة ، والدرس ، بل فيها المبادرة والمسارعة لمن وفقه الله وأعانه فالأموات انتقلوا من عالم الغيب إلى عالم الشهادة ، عاينوا الجنة ، وشاهدوا النار ، رأوا ملائكة الله ، وعرفوا حقيقة الدنيا ، وحقيقة الآخرة وأيقنوا وهم في البرزخ أنهم سيبعثون ليوم عظيم ، يومٍ يقوم فيه الناس لرب العالمين اقرأوا كتاب ربكم ، وانظروا في سنة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم لتعرفوا هذه المسألة ، وتتعرفوا على هذه القضية إنها أمنيات الموتى.

وبين الشيخ بن حميد أن كل الموتى يتمنون لو رجعوا إلى الدنيا : الصالحون وغير الصالحين, أما الصالحون فيتمنون المزيد من العمل الصالح لما يرون من الكرامات ، والدرجات ، وعظيم النعيم. وأما المقصرون فيتمنون الرجوع ليستدركوا ويستعتبوا.

وأشار إلى بعض أماني الأحياء فالفقير في الدنيا يتمنى الغنى ، والغني يتمنى من المال مزيدا ، ومن العمر مديدا ، والغريب يتمنى العودة إلى أهله ، والمريض يتمنى الشفاء والعافية ، والعقيم يتمنى الولد ، والأعزب يتمنى الزواج ، أمنياتهم في وظيفة مرموقة ، وزوجة جميلة ، ومركب هنيء ، وبيت واسع ، ومكانة اجتماعية ، ومزيد من المال والعقار ، والسفر والتنقل ، ومزيد من البهجة والانبساط ، وهكذا هم أهل الدنيا : المقل لا يقنع ، والغني لا يشبع ، والأماني لا تنقطع .

وأضاف: “أما الموتى – رحمنا الله وإياهم وعفا عنا وعنهم- فمنهم الصالحون ، ومنهم المقصرون، حيث روى الترمذي في جامعه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما من أحد يموت إلا ندم ، قالوا : وما ندامته يا رسول الله قال: “إن كان محسنا ندم ألا يكون ازداد ، وإن كان مسيئا ندم ألا يكون نزع”.

وبين أن الصالحون فَأُوْلى أمنياتهم حين يُحملون جنازة على الأعناق فيقول الرجل الصالح عجلوني عجلوني ، قدموني قدموني ، وإن كانت غير صالحة قالت : يا ويلها أين يذهبون بها ، أخروني أخروني ، يسمع صوتها كلُّ شيء إلا الإنسان ، ولو سمعها الإنسان لصعق .

وأشار فضيلته إلى أن الصالح حين يُدَخلُ قبَرهُ ويرى نعيم القبر، وسعته ونوره ، وانشراحه يتمنى من أن يعجل الله قيام الساعة، وأما الشهيد فمع عظم منزلته العالية ، وما أعد الله له في الجنان من أعالي الدرجات فإنه يتمنى أن يعود إلى الدنيا ليواصل الجهاد في سبيل الله ، فيقاتل ويُقتل عشرات المرات ، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة .

وأضاف: “أما المقصرون فلهم أمنياتهم ، وآخر يتمنى الرجوع ليقدم صدقة لله عز وجل حيث يقول الحافظ بن رجب رحمه الله : ( إن غاية أمنية الموتى في قبورهم حياةُ ساعةٍ يستدركون فيها ما فاتهم من توبة ، وعملٍ صالح ، وأهل الدنيا يفرطون في حياتهم فتذهب أعمارهم في الغفلة ضياعا ، ومنهم من يقطعها في المعاصي ) .

وأبان فضيلته أن هناك أموات تجري عليهم أجورهم وهم في قبورهم، ففي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به بعده ، أو ولد صالح يدعو له ), ومن سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها ، وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليها وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة.

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام: “يا حسرة من مات ولم تمت ذنوبه معه ، فهو يتمنى العودة إلى الدنيا ليتخلص مما اقترفته يداه ، ليس البكاء على النفس إذا ماتت ، ولكن البكاء على التوبة إذا فاتت وإن الأموات يحتاجون إلى أن يلتزم فيهم هدى محمد صلى الله عليه وسلم ، فقدِّموا لهم ما أذن الشرع فيه من : الدعاء ، والصدقة ، وقضاء الديون ، والحج ، والعمرة ، وغيرها وإذا كان ذلك كذلك فلا تزال أرواحكم في أجسادكم فاستكثروا من الطاعات ، وجدوا في عمل الصالحات ، واحذروا السيئات .

وأضاف: “ها أنتم في الدنيا فأطيعوا الله ورسوله ، وأصلحوا أعمالكم ، وأصلحوا ذات بينكم ، فما هي إلا أيام وتلاقون اعمالكم ، وتواجهون بما كسبتم .

وشدد الشيخ صالح بن حميد على أن الدنيا دار العمل ، والآخرة دار الجزاء ، فمن لم يعمل هنا ندم هناك ، وكل يوم يعيشه المرء غنيمة .

وحذر فضيلته من زلة القدم ، وطولَ الندم ، وأن يغتنم الناس الوجود قبل العدم فأي حسرات تلحق صاحب الأمنيات ، وأي ندامات تعصر قلب أهل الغفلات, وقال: “الحمد لله خلقنا من تراب ، وإليه المرجع والمآب ، أحمده سبحانه ، وأهب الحياة وسالبها ، وباعث الأرواح وقابضها.

وأوضح الشيخ بن حميد أن بعض السلف مر بالمقابر فقال: أصبح هؤلاء زاهدين فيما أنتم فيه راغبون ذلك إن من دلائل العقل ، ومعالم الفطنة ، وحياة القلب ، الإكثارَ من ذكر الموت ، وصدقَ الاستعداد له ، وما أكثر عبد ذكر الموت إلا رؤى ذلك في عمله مبينا فضيلته أن مع كل ما سبق من أمنيات الأموات فإن لأهل الإيمان في الدنيا أمنيات مشروعة من الزوج الصالح ، والذرية الطيبة ، والستر ، والعافية ، والرزق الحلال، وفي الحديث لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار.

وأضاف: “أن هناك أمنيات عامة ، يحملها كل مسلم وكل مخلص وإننا نسأل الله أن يمن بفضله وكرمه على العالم أجمع بالأمن ، والسلام ، وأن يرفع عنا جميعا البلاء ، والوباء ، والربا ، والزنا ، والزلازل ، والمحن ، وسوء الفتن ما ظهر منا وما بطن, كما نسأله سبحانه بجوده وإحسانه أن يمن بحفظ بلاد المسلمين ، وأن يجمع على الحق والهدى كلمتهم ، ويحقن دماءهم ، ويفك أسيرهم ، ويجبر كسيرهم ، ويؤوي طريدهم ، ويبسط الأمن والرخاء في ديارهم.

وسأل فضيلته الله سبحانه تعالى أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين المملكةَ العربية السعودية في إيمانها ، وأمنها ، وعقيدتها ، وقيادتها, التي عت مسؤوليتها وقامت بوظائفها ، وعلا أمرها ، وتوحدت كلمتها ، والتقت على الدين والخير والمعروف مسالكها ، فشاع الأمن في الربوع ، وتوثقت أخوة الإسلام ، وقامت شعائر الدين الإسلام شعارها في رايتها ، والشريعة نظامها في حياتها ، أخذت بالجديد المفيد ، والترقي الراقي بثقة ، ووعي ، ووضوح بلاد طاهرة يقصدها المسلمون بجموعهم ، بقلوبٍ الإيمان يعمرُها ، والحنين ، والشوق يغمُرها ، تسارع الخطى ، وتغذ السير رجالاً وركبانا ، ترجو المغفرة بدموع منهمرة بلاد مباركة ما فتئت تبذل الغالي والنفيس لله قربة ، وللحجاج والعمار والزوار وكل قاصدي الحرمين الشريفين خدمة بلاد اجتمعت عليها القلوب بعد الفرقة ، وحملت راية العز ، ومشعل الهداية ، قبلة الدين ، وقبلة المسلمين ، دولة عظيمة ذات شعور تام بمسؤوليتها الدولية في الدفاع عن الإسلام ، وبيان منهجه في المحافل الدولية ، والتحفظ على كل ما يعارضه ، وخدمةِ المسلمين والدفاعِ عن حقوقهم ، وبذلِ المستطاع في عونهم ، ومساعدتهم ، وإغاثتهم ، والتعاون مع دول الإسلام وشعوبه ، ودول العالم كافة في كل ما يحقق الخير والصلاح للبشرية ، وتحقيق مبادئ العدل ، وترسيخ قواعد الصلاح والإصلاح ، وكل ما فيه خير للإنسانية.

وأوصى الشيخ بن حميد المسلمين بتقوى الله وأن يجتهدوا في طلب الخير لأنفسهم ، وأن يسألوا ربهم من خيري الدنيا والآخرة ، وأن يتأملوا قول بعض السلف: “لو علم العبد ما بقى له من أَجلَهِ لزهد في طول أَمَلِه ، ولَجد َّفي الزيادة من عمله”، حاثا على أن يكونوا من ذوي الهمم العالية والأعمال الجليلة، الذين لا يرضون بغير جنة الخلد بديلاً، ولا بغير الفردوس منزلاً.

وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ صلاح بن محمد البدير في خطبة الجمعة اليوم عن التهذب بالألفاظ وحسن الكلام, موصياً المسلمين بتقوى الله عز وجل سرا وجهداً.

وقال: “المحادثة مع الناس صلة لا محيد عنها فيها تحصيل للعلوم وتنوير للفهوم وتلقيح للعقول وترويح للقلوب وتسريح للهموم , وحسن المحادثة وجمال الكلام عند المخاطبة وحلاوة المنطق عند المقابلة والمواجهة والمجالسة من كرائم الخصال وأشهرها منقبه وأرفعها درجة ومن وشى مقاله وزوق كلامة وهذّب لسانه وجّمل بيانه وزين خطابة تقديرا وتوقيرا للمخاطبين انقادت له القلوب بالمحبة وسرت اليه النفوس بالوداد وقد جبل الله القلوب على حب من خاطبها بالألفاظ المستعذبة الرائقة سماعها كما جبلها على بغض فاسد اللسان وعلى مقت الصّخّاب الحديد السليط الشتام وعلى كره الفاحش البذي الذي لا يبالي بما نطق من الكلام.

وأضاف: “لاتخاطبوا الناس الا بأحسن الألفاظ وأجملها والطفها وأبعدها عن اللفظ الخسيس المفحش والجافي الغليظ وأسلمها مما فيه ضعة أو نقيصة أو حط أو زراية بالمخاطبين وأنقها مما فيه تهكم أو تحقير أو تصغير أو تقليل للسامعين مستشهداً بقوله تعالى: ( وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ) وقال ابن كثير رحمة الله: “أي كلموها طيبا ,ولينوا لهم جانبا”.

وأشار فضيلته إلى أن أولى من تتأكد العناية بالألفاظ عند محادثته ومخاطبته الوالدان, مبينا أنه لايخاطب الوالدان إلا بالمعاني المزوّقة المحسّنة بحلل الألفاظ الشريفة لعلوا مكانتهم ورفعة قدرهما وعظم حقهما عند الله عزوجل لقوله تعالى: ( فَلاَ تَقُل لَّھُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْھَرْھُمَا وَقُل لَّھُمَا قَوْلاً کَرِيْما ) فنهى الله عزوجل عن مخاطبتهما بصوت الأفّاف المتضجر المتكرّه المتثاقل وأمر بالقول الجميل الذي يقتضيه حسن الأدب ويستدعيه حفظ الحق والمنزلة ولا يدعوهما بأسمائها ولايرفع صوته بلا فائدة عند مقامهما لان ذلك من الجفاء وسوء الأدب.

وحث الآباء والأمهات بالرأفة والرحمة بالولد فهو ثمرة القلب وريحانة الفؤاد والترفق بالخطاب معه والتحنن له وإظهار لسان التشجيع والتحضيض والاستمالة والاقناع، محذرا بوصف الولد بالبلادة والبلاهة والغفلة والخرق فبذلك يكون قد وقع بالتعنيف اللفظي المنافي لكمال التربية وإن لم تصل تلك الألفاظ الى حد التحريم, مبينا أنه لا يحق للوالد أن يكون شتاما ولعانا لأهله وأولاده ومن اعتاد شتم أهله وأولاده بالكلمات المحرمة شرعا فقد سقطة عدالة وردت شهادته عند بعض الفقهاء.

وفي ختام خطبته حث إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة المسلمين بعدم مخاطبة المقصرين بخطاب التنفير والتقنيط والتيئيس فالنصح إذا اكتسى لفظا حسنا سهلا صار في القلب أحلى وللصدر أملا فعن جندب بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “قال رجل: “والله لا يغفر الله لفلان، فقال الله: من ذا الذي يتتالى عليَّ أن لا أغفر لفلان, إني قد غفرت له، وأحبطت عملك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.