محافظ الأحساء يُكرّم القطاعات المساهمة في حملة معالجة التشوه البصري2 ويشدّد على أهمية تكاملية الجهود

Estimated reading time: 8 minute(s)

الأحساء – نوَّاف بن علَّاي الجري

كرّم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء، اليوم الثلاثاء، في قلعة أمانة الأحساء التراثية، القطاعات الحكومية والخدمية المساهمة في الحملة المشتركة لمعالجة التشوه البصري (2)، التي دشنها صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية، وكذلك المشاركين في حملة معالجة وضع المعدات والآليات الثقيلة.

وفي الأثناء، شدّد سموّه على أهمية تكاملية الجهود المشتركة والتنسيق بين كافة القطاعات ذات العلاقة بمعالجة التشوه البصري؛ تحقيقًا لأهداف برنامج جودة الحياة في تحسين المشهد الحضري وأنسنة المدن؛ انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 وعلى ضرورة تدعيم تلك الجهود بتعزيز الوعي المجتمعي وإسهام الجميع في المحافظة على البيئة الأمر الذي من شأنه تحقيق مستهدفات إزالة عناصر التشويه البصري وتحسين المشهد الحضري؛ تعزيزًا لبرنامج جودة الحياة.

وفي هذا الصدد، أوضح أمين الأحساء المهندس عصام بن عبداللطيف الملا، أن الحملة المشتركة لمعالجة التشوه البصري (2) بالشراكة بين القطاعات الحكومية والخدمية ومشاركة القطاع الخاص عززت المساعي الرامية إلى تحسين المشهد الحضري ومعالجة التشوه البصري أحد أهداف برنامج جودة الحياة انطلاقاً من رؤية المملكة 2030.

وأوضح أن الحملة والتي استمرت لمدة 21 يومًا بمشاركة 12 جهة من القطاعات الحكومية والخدمية و31 شركة ومؤسسة من القطاع الخاص في 62 موقعًا، شهدت رفع 85690 مترًا مكعبًا من المخلّفات الصلبة والزراعية من خلال تشغيل أكثر من 240 معدة وآلية من قبل القطاعات المشاركة بمجموع ساعات عمل تطوعية تجاوزت الـ 65 ألف ساعة، وعدد رحلات بلغ 3376 رحلة لنقل الأنقاض والمخلّفات إلى المرادم العمومية، مشيزًا إلى تخصيص باركود معلوماتي لكل شاحنة ولوحة تحكم لمتابعة الإنجاز.

وأضاف الملا: فيما أشرفت الأمانة على الحملة من خلال اعتماد الخطة التنفيذية وحصر المواقع المستهدفة والمعدات المشاركة ومتابعة تنفيذ الأعمال، وتخصيص 150 فرصة تطوعية للمتابعة وإعداد التقارير الخاصة بالحملة لتعزيز المشاركة المجتمعية وتدعيم جانب التطوع البلدي.

وبيّن أن حملة معالجة وضع المعدات الثقيلة والتي تم تدشينها بتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء ساهمت في معالجة التشوه البصري ومنع الوقوف العشوائي للشاحنات على الطرق والمحاور الرئيسية وفك الازدحام ودرء المخاطر المرورية ورفع نسب الامتثال والتراخيص والمحافظة على النظافة العامة، حيث شاركت سبع جهات حكومية بإشراف الأمانة في التوعية والتثقيف الإعلامي وإعداد الخطة التنفيذية وحصر ورصد المواقع والمعدات المخالفة والوقوف الميداني على الطبيعة وفق اختصاصها النوعي، وبما لديها من أنظمة وتعليمات ولوائح تضمنت لائحة الجزاءات عن المخالفات البلدية ونظام مكافحة التستر التجاري ونظام المرور ولائحته التنفيذية وقواعد التعامل مع الوافدين من مخالفي الأنظمة ولوائح وتشريعات النقل البري للهيئة العامة للنقل.

وأشار إلى أنه جرى خلال الحملة استهداف 23 موقعاً و 358 معدة وآلية وتخصيص 5 مواقع بديلة مؤقتة لتصحيح أوضاع تلك المعدات والآليات.

واختتم الملا بتقديم جزيل الشكر والتقدير لحكومتنا الرشيدة – أيدها الله – لما تقدمه من دعم واهتمام لامحدود بكافة القطاعات ومنها القطاع البلدي، في ظل توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، وسمو محافظ الأحساء صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر، بما يتواكب مع تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

التعليقات مغلقة.