في “إثراء المعرفة”.. الطفل فهد يصنع قبة مسجد.. و”مريم” تشرح تاريخ القباب

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

تمكن الطفل فهد الحميدي من صنع قبة مسجد على النمط الإسلامي مستخدمًا الصلصال، وأعواد الأسنان، وذلك في معرض ألف اختراع واختراع المقام في برنامج أرامكو الثقافي 2014 “إثراء المعرفة” في منتزه الملك عبدالله البيئي بالأحساء, حيث سبق عملية البناء التي قام بها فهد قيام المتطوعة مريم الهزاع بتقديم شرحًا عن القبب الإسلامية والهدف منها وطريقة بنائها.

وخلال شرحها قالت مريم الهزاع:” عرفت القباب بشكلها البدائي قبل الإسلام فكانت إما صغيرة مكونه من قطعة واحدة أو مبنية بعدة طبقات مركبة، أما بعد الإسلام فبدأ استخدام القبب الحقيقية ذات الهيكل الداخلي المتصل والموحد, وأول القباب في المنطقة العربية كانت مبنية بالطوب في منطقة الجزيرة الفراتية عندما بنى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مسجده في المدينة المنورة, كان سقفه من السعف المحمول على جذوع النخيل, وظل الحال على ذلك فيما بني من مساجد ولم تكن القبة قد دخلت بناء المساجد”.

وأشارت “الهزاع” إلى أن أول قبة بنيت في الإسلام هي قبة مسجد الصخرة في القدس التي بناها الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان عام 72 هجرية, موضحة أن الانحناءات يمكن اعتبارها قوسًا متكررًا وملتفًا حول وسطه، منوهةً بأن القبة لها قدرة كبيرة على تحمل الأحمال الإنشائية، ويمكن مدها على مساحة واسعة, وذلك في حالة كون القاعدة التي ترتكز عليها القبة مدورة تنتقل الأحمال إلى القاعدة مباشرة, أما إذا كانت القاعدة مربعة يجب أن تنشر الأحمال باستخدام وسائل إنشائية مثل المقرنصات وغيرها.

وبدوره، بيّن مشرف الخيمة سالم الخالدي، للأطفال أن القباب تطلى غالبًا بقطع الذهب وسبائكه، موضحًا أن القباب منتشرة في عدد من البلاد الإسلامية كفلسطين والعراق وإيران،  وموضحًا أن أشهرها على الإطلاق قبة الصخرة في فلسطين.

وذكر سالم الخالدي أن العراق يعتبر بلد القباب الذهبية التي بنيت على أضرحة الأولياء وأئمة المسلمين، حيث تعد قبة أمير المؤمنين أعلى قباب الأئمة من آل البيت عليهم السلام وأعظمها دقة وأكثرها تنسيقا وأنضرها بهاءً، حيث يبلغ ارتفاعها من القاعدة إلى فوق الرأس المخروط خمسة وثلاثين مترا، ومحيط قاعدتها خمسين مترا وقطرها ستة عشر مترًا.

وأثناء كلمته حاول الأطفال جعل القبة مكورة لكن لم يستطيعوا، إلا أن الخالدي أكد لهم أن القبة نادرًا ما تكون كروية تماما، موضحًا أن أشكال القباب تختلف حسب مواد البناء المستخدمة، والتكنولوجيا المتوفرة، والطرز المعمارية السائدة وغيرها من المؤثرات، مشيرًا إلى أن هناك القباب المستديرة والمضلعة والمؤلفة من دور واحد أو دورين أو أكثر, وهناك القباب ذات الزخارف الدقيقة, والأخرى المغطاة بصفائح الذهب أو الرصاص واستقبلت الخيمة أكثر من 600 طفل قاموا بصنع قبب بطرق مختلفة حسب تفكيرهم والتعرف على مميزاتها.

كما زار البرنامج أيضًا وفد من قوة أمن المنشئات بالأحساء ضم 15 شخصا يتقدمهم اللواء منيف العتيبي قائد قوة أمن المنشئات، حيث تعرف الحضور على أركان البرنامج.

ومن جانبه، أشاد رئيس الإتحاد العربي لكرة اليد تركي الخليوي، بعد جولته في المعارض بتنوع الفعاليات وتركيزها على الثقافة بطرق متطورة تجذب الزائر، موصيًا باهتمام البرامج السياحية في المنطقة بالرياضات المختلفة، حيث تضم المنطقة الشرقية 90% من فرق كرة اليد، ولكنها تحتاج إلى دعم معنوي، ومقدمًا شكره لأرامكو السعودية لاهتمامها بالخدمة المجتمعية عن طريق مثل هذه البرامج الإثرائية ونتمنى انتقالها دوليًا؛ كي يستفيد منها أكبر عدد ممكن .

ومن جهته، قال عبدالعزيز العفالق: “إن برنامج إثراء المعرفة كشف لنا مستجدات كنا نجهلها وأبرز المعلومات المنتشرة لدى أهالي الأحساء بأن أرامكو السعودية سبب في نقص المياه وتعرفنا اليوم على مشاريع ضخمة تقدمها أرامكو لزيادة المياه وليس العكس كما هو منتشر واستمعنا إلى إحصائيات والطرق التي يستخدمونها في حقل الغوار وهذا أمر أثلج صدورنا”, مطالبًا بضرورة تواجد خيمة كفاءة الطاقة في أغلب مهرجانات المملكة، مشيدًا بتلك الخطوة المميزة من أرامكو السعودية؛ لأن ثقافة الاقتصاد في الطاقة شبه مجهولة.

DSC_0472 DSC_0482 DSC_0486 DSC_0497 DSC_0503 DSC_0521

التعليقات مغلقة.