“إثراء المعرفة” يحتفل بصعود “هجر” إلى الدوري الممتاز

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

احتفل مهرجان “أرامكو” الثقافي 2014 “إثراء المعرفة” في منتزه الملك عبدالله البيئي بالأحساء، بصعود نادي هجر إلى الدوري الممتاز، وتحقيقه لقب “دوري ركاء” لهذا العام، وشارك في الاحتفال المهندس بدر القدران مدير عام إنتاج الزيت بالمنطقة الجنوبية في “أرامكو” السعودية، ورئيس نادي هجر سامي الملحم وأمين الأحساء المهندس عادل الملحم ووكيله المهندس عبدالله العرفج، والعديد من أهالي الأحساء الذين احتفلوا على أهازيج العرضة النجدية.

وتجول وفد نادي هجر في معارض البرنامج، حيث استقبلهم مدير البرنامج عمر بدر، ومنسق العلاقات الحكومية طارق العويصي، وعدد من المسؤولين في “إثراء المعرفة”، وقدم اللاعبون شكرهم لإدارة البرنامج على هذا الاحتفاء والبرامج الثقافية الثرية بالمعلومات التي ستخدم أهالي المنطقة.

وفي خيمة “أسماء الله الحسنى” يتعرف أكثر من 550 زائر يوميا إلى حجمه الطبيعي بالنسبة للأرض وحجم الأرض بالنسبة للشمس و حجم الشمس بالنسبة للكون، وبين مسؤول الخيمة من “أرامكو” السعودية سالم الخالدي، أن خيمة أسماء الله الحسنى تجذب الزوار بصورة كبيرة وتمتاز الخيمة في مدخلها بوجود ركن الخط العربي، الذي يشرف عليه خطاطا الحرم “سعود خان وإبراهيم العرافي”، وهذا الركن زواره دائمون حيث يأتي المتدرب للتسجيل في الخط العربي، وتستمر دورة الخط أسبوع، يتعلم خلاله الزائر واحد من الخطوط الثلاثة “الرقعة والديواني والنسخ”، وفي الأسبوع الرابع تتم المراجعة على الخطوط الثلاثة، ثم تبدأ الرحلة بالقاعة الأولى وهي قاعة تعريفية بالمعرض مع وجود مقدمات للتعريف بأسماء الله الحسنى كعلم من أشرف العلوم للعلم بها والعمل بمقتضاها.

ويتجول الزوار بين قاعات المهرجان، حتى يصلوا لقاعة “المحبة الحياء”، وهي قاعة تورث زائرها المحبة لله والناس وكذلك الحياء مع عرض لأسماء الله الدالة على الاسمين، وشرح هذه الأسماء باللغتين العربية والإنجليزية مع دلائل الاسم وأثره، وكذلك تحتوي القاعة على لوحات وشاشات تفاعلية تعرف برحمة الله من خلال صورة لنملة سوداء فسبحان من يرزق النملة السوداء في الليلة الظلماء، على الصخرة الصماء، ويعرض بالقاعة أيضا نماذج لغرائب مخلوقات الله كشجرة السيكيويا باعتبارها أطول شجرة في العالم ومعرفة طولها من خلال شخص يقف في أسفلها.

وفي نفس القاعة، يجد الزائر مجسم للمجموعة الشمسية يهدف إلى إظهار حجم الأرض بالنسبة للكواكب وحجم الإنسان بالنسبة للأرض ليصل الزائر إلى الهدف من المعرض وهو التعريف بأسماء الله الحسنى، والتفكر في خلقه سبحانه، وبعد أن يتشبع الزائر بهذه القاعة ينتقل إلى قاعة “الخوف والخشية”، وهي تعرض لوحات وصور تبين الخوف والخشية كصورة للريح باعتبارها جندي من جنود الله، وصور لعاصفة هبت على “أريزونا” قبل عامين، بعدها ينتقل الزائر إلى مجسم لبركان جبل “الميلساء”، الذي يبعد عن الحرم النبوي بمنطقة المدينة المنورة بحوالي 20 كم، وقد ثار هذا البركان قبل 800 عام مع وجود نماذج لصخور حقيقية من البركان، الذي وصلت أنواره إلى الشام، كما تذكر المصادر التاريخية.

 وختام الزيارة، في قاعة الوداع، حيث يطلع الزائر على بعض وصايا النبي “صلى الله عليه وسلم”، مع وجود مقارنات بين أطول ناطحة سحاب في العالم التي لا تتجاوز ألف متر، بينما سماكة السحاب 18كم، وتشبه الجبال في ضخامتها، و ي معرض للأفلام القصيرة ينتقل الزائر إلى غرفة العرض البانورامي التي تبدأ من الزائر في مكانه بالبرنامج وصولا إلى أقصى ما توصل إليه الإنسان في معرفة الكون.

من جهته، أكد مدير عام جمرك البطحاء عيد العتيبي بعد زيارته لبرنامج “إثراء المعرفة”، أن هذه المعارض يجب أن تنتشر في مدن المملكة، حيث “تعرفنا على معلومات خطيرة، وخاصة في كفاءة الطاقة، ونحن في جمرك البطحاء، مستعدين لتوزيع النشرات أو إقامة برامج أو معارض بالتعاون مع (أرامكو السعودية) لتوعية المجتمع، ونشر مثل هذه البرامج الثقافية.

DSC_0541 DSC_0548 DSC_0561 DSC_0580 DSC_0585 DSC_0586 DSC_0617 DSC_0620

التعليقات مغلقة.