شبيه خادم الحرمين: “الشبه” خدمني كثيرًا ولكن.. وهذه أبرز المواقف

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – عبدالعزيز المعقل

“لم أعد ألبي دعوات الإعراس، ودائمًا أشعر بالإحراج، إلا أن هذا يشعرني في ذات الوقت بالسعادة، وأعتبره من فضل الله عليّ”.. هكذا عبّر شبيه خادم الحرمين الشريفين ناصرحمد العتيق، الذي زارته صحيفة “الأحساء اليوم” في منزله، عن إحساسه في ظل هذا الشبه الكبير بينه وبين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله.

وخلال حواره مع “الأحساء اليوم”، أفصح “العم ناصر” ذو الـ85سنة، والذي ينحدر من أصول أهل الدرعية ويسكن في الأحساء (نسال الله أن يمد في عمره بالصحة والعافية)، أفصح عن أبرز المواقف التي تعرّض لها بسبب الشبه الذي يجمعه مع خادم الحرمين، وغير ذلك من الجوانب التي تناولناها معه هذا اللقاء.. فإلى التفاصيل:

 

* في البداية، عرفنا عن نفسك عم ناصر؟

– عائلتي ممتدة إلى دول الخليج. وأنا من حظي الطيب أن الله أعطاني هذا الشبه مع خادم الحرمين الشريفين، وهو قائد الأمة الإسلامية والعربية، وهذا من فضل ربي عليّ، فعند خروجي من المنزل الصغير والكبير يقولون إنني أشبه خادم الحرمين، وهذا الشيء يسعدني كثيرًا ويشرفني، وقد حصل أن تشرفت بمقابلة خادم الحرمين الشريفين مرتين عندما كان وليًا للعهد، وعندما أدخل عليه ويراني يتبسم، وهو دائمًا مبتسم، كما حقق لي مطلبي -أطال الله في عمره.

 

* عندما تذهب للدوائر الحكومية؛ ماهي ردة الفعل لديهم في ظل تقارب الشبه؟

– عندما أدخل أي دائرة، بحمد الله وفضله، ينشرح صدرهم لي؛سواء من ناحية الموظفين أو المراجعين، وأنا كذلك؛ لدرجة أني أخجل من حسن تعاملهم معي وإنهاء معاملتي، وهذا أكبر دليل على حب الشعب للمليك الغالي، فالشبه يخدمني كثيرًا، فوالله ماأقابل إنسانًا ويراني من صغير وكبير من بادية وحضر وأحيانًا أجانب، عندما كنت أعمل، إلا أثنى على الملك والأسرة الحاكمة.

 

* حدثنا عن المواقف التي حدثت لك بسبب الشبه؟

– المواقف كثيرة جدًا. بحكم أني كثير السفر، فقد سافرت إلى الكويت والأردن ولبنان وسوريا والبحرين وقطر وعمان، ولم يرني أحد إلا وانبهر لقوة الشبه بيني وبين الملك عبدالله؛ ففي لبنان كانت صاحبة الفندق امرأة رفضت أن تأخذ حساب مطعم الفندق وكذلك رفضت أخذ حساب الإقامة، بل قاموا بخدمتنا أفضل ما يكون مع الترحيب الشديد، وهي تردد “أنتم غير الناس العاديين”.

وأذكر في مطار الأردن أتاني عسكري وطلب مني الجواز لكي يعطيه مديره، فاستغربت التصرف!، وبعد فترة اجتمع حولي العساكر، وهم يرددون بأنني أشبه الملك عبدالله، ولكنهم قاموا بخدمتي أفضل خدمة.

وفي الطائف كنت في أحد منتزهاتها فجاءني رجل وكان معه ولد فقال لي “ياطويل العمر رزقت بهذا الولد في حرب الخليج وسميته على اسم الأميرخالد بن سلطان وهذا الولد مريض،(معتقدًا أني أنا الملك عبدالله في زيارة للمنتزه) فسلمت عليه ورحبت به فقد أحرجني، وأذكر أن المسؤولين في المنتزه عندما رأوا مدى تجمع الناس حوليّ قاموا بإخراجي ووضعي في مكان خاص بعيدًا عن الناس.

أيضًا كنت ذات يوم في وكالة الجميح للسيارات فإذا بأحد الأشخاص من البادية يسلم عليّ ويطلب مني أن يلتقط صورة لي مع ابنه الصغير؛ ظنًا منه أني الملك؛ للشبه الكبير بيننا، وهو الأمر الذي يتكرّر عند دخولي أي مكان سواء حكومي أو أهلي،حيث يطلبون مني التصوير معهم سواء من المسؤولين أو الموظفين وأحينًا أشعر بالإحراج ولكن أعتبرهذا الشبه نعمة من الله أكرمني بسببه.

* هل تعرف أشخاصًا آخرين لهم شبه خادم الحرمين في الأحساء؟

– في الأحساء؛ في الحقيقة لا أدري إن كان هناك بالفعل من يشبه خادم الحرمين أم لا.

 

* هل تواجه مشاكل بسبب الشبه؟

قضية الشبه هذه طبعًا من سنوات ولكن زادت عندما تولى الملك عبدالله الحكم -حفظه الله- فقد حرمت من الذهاب إلى الأماكن العامة والأسواق وخاصة مع أهلي، وحتى الإعراس لم أعد ألبي دعوات الإعراس للإحراج الذي ألاقيه، وأيضا لسوء التصرف من بعض الناس فأحيانًا وجودي يصرف الناس والأنظار عن العريس، بسبب التجمع حولي وطلبات التصوير معي، وذلك يرجع لحبهم للملك وتقديرهم له.

وفي الحرم المدني اجتمع نحوي مجموعة كبيرة من الناس؛ لدرجة أن الشرطة ظنوا أن هناك مشكلة ولكن الناس أخذوا في التصوير والسلام عليّ؛ لدرجة أني شعرت بالإحراج الشديد وارتبكت في الصلاة، وفي الحرم المكي كنت أطوف على كرسي متحرك بينماالأنظار مسلطة تجاهي من الجميع الكبير والصغير المرأة والرجل، وفي المسعى رفض الرجل الذي يدفع بي الكرسي المتحرك أخذ أجرته فقلت له الملك يعطي وأنت ترفض الأجرة، فقال هذه كرامة مني للشبه الذي بينك وبين الملك.

وتكرر الموقف معي في أحد مطاعم مكة، حيث رفض المسؤول أخذ حسابه، ورغم أنني دائمًا أشعر بالإحراج، إلا أنالشبه المشترك مع خادم الحرمين يشكل لي سعادة، وهذا من فضل الله عليّ.

* كلمة أخيرة؟

– أشكر الله الذي أعطاني هذا الشبه لشخص فوق الاعتيادي وهو خادم الحرمين الشريفين ذلك الرجل المحبوب من العالم أجمع، أسأل الله أن يطيل في عمره، وقد سهل الشبه عليّ الكثير من الإجراءات وخاصة في الجوازات، فأجد خدمة ممتازة دون أن أتعب وفي المطارات الداخلية أجد أيضًا تسهيلات كثيرة حيث تتم خدمتي وأنا جالس.

 

8 4

9 تعليقات
  1. محمد سعد العتيق يقول

    الله يعطيك الصحه والعافيه

  2. بوشبك يقول

    انا اقول بصراحة انا اول ماجا عندنا الحارة العم ناصر فكرته الملك عبدالله الله يطول في اعمارهم ويعطيهم الصحة والعافيةة ولكن سرعان ما اكتشفت انه من عائلة محترمة وكان منها مدرسي الاستاذ علي العتيق وهو احد ابناء العم ناصر الله يطول بعمره ويخليه لعين ترجيه

  3. عامزعوض الثواب يقول

    الله يطول بعمره ويعطيه الصحه والعافيه

  4. ابو حسوة يقول

    هو فيه شبه بس بسيط …

  5. فوزي يقول

    والنعم من بو حمد وعبدالله ، نعم الجار كان في الصالحية

  6. سامي محمد الدقيلان يقول

    العم ناصر اطال الله في عمره والد للجميع ذو قامه كبيرة مرموقه اجتماعيا في مجتمع الأحساء ينال كل الأحترام والتقدير ممن هم حوله با اخلاقه العاليه وكرمه السخي البساطه والتواضع صفه من صفاته التي يتميزبها لدى المقربين من حوله الصغير قبل الكبير و بسسبب قربي لهذه الشخصيه الكبيرة بكافة معانيها والذي تربطني به قرابه فوالله اني اجد في شخصية العم ناصر ابا عطوفا واخا اكبر للجميع حقا انه مثلا يحتذى به في جميع النواحي رجل يمتك قلب ينبض با الطيب وروح ابويه كريمه لمن حوله العم ناصر يعتبر رمز من رموز رجالات الأحساء الأوفياء والذي نكن له كل الأحترام والتقدير رجل مكافح قدم الكثيرمن الجهد والعطاء طول السنوات الماضيه لا نملك سوى ان ندعو الله جل جلاله ان يعطيه الصحه والعافيه وان يطول في عمره ويحفظه من كل شر

  7. بندر سعد العتيق يقول

    الله يعطيه الصحه والعافيه

  8. دحوم الغفيلي يقول

    ماشاء الله يخلق من الشبه 40 فديتك يالاحساء.

    1. ام عبداللطيف الدليجان يقول

      أطال الله في عمره بحسن عمل العم ناصر العتيق
      الشبه كبير سبحان الله شبه يبهر الناس بينه وبين مليكنا عبدالله أطال الله في عمره وحفظه من كل مكروه

التعليقات مغلقة.