متطوعون من جميع الفئات يعلنون جاهزيتهم في “إثراء المعرفة” بالرياض

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

صفوف طويلة من الشباب في انتظار الفراغ من إجراءات تسجيلهم في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، في مشهد بدا غير مألوف في شهر رمضان المبارك، فيما تحوّل المركز المترامي الأطراف إلى ورشة كبيرة للعمل يطوف فيها القائمون على برنامج “إثراء المعرفة” التابع لأرامكو السعودية، حيث يختلط المتطوعون للبرنامج والقائمون عليه في معجنة واحدة ينتظر أن يسدل الستار عن تفاصيلها ثاني أيام عيد الفطر المبارك.

بدورها، استقبلت أرامكو السعودية أفواجًا من المتطوعين الذين يرغبون المشاركة في مهرجان إثراء المعرفة الذي سيقام في مدينة الرياض ثاني أيام عيد الفطر المبارك ويستمر لمدة شهر كامل، ويأتي هذا المهرجان في إطار ترسيخ قيم العطاء وخدمة المجتمع عبر العمل الميداني كونها من القيم الأساسية في الحضارة الإنسانية كما يأتي ضمن إستراتيجية برنامج إثراء المعرفة التي وضعتها الشركة لجدب اهتمامات الشباب من حيث توفير كل الفرص الاجتماعية والعملية والاقتصادية لتحفيز الهمم لديهم والسعي الدؤوب لبناء المجتمع وفق أسس متينة من المعرفة وبناء الثقة في أنفس هؤلاء الشباب لمواجهة التحديات. وبناءً عليه وضعت أرامكو السعودية هذا البرنامج الطموح لإثراء المعرفة من خلال دورات تدريبية لكل فئات المتطوعين الذين التحقوا بهذا البرنامج الكبير.

وللوقوف على أهداف هذا البرنامج الذي توافد عليه عدد كبير من الشباب المتطوعين بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات والذي ستقام عليه فعاليات هذا البرنامج، التقت “الأحساء اليوم” بمنسقة قسم التطوع لبرنامج إثراء المعرفة جنات الجصاص التي ذكرت في بداية حديثها أن المهرجان الذي سيقام هذا العام في مدينة الرياض يأتي من أجل تنفيذ أكبر قدر من المعرفة وسط أبناء الوطن وتحقيق الغايات التي انطلقت لأجلها مثل هذه المشروعات الطموحة، منوهة: “نجد أن الاستجابة للبرنامج المطروح كبيرة وفق ما لمسناه من حماس لدي كل المتطوعين الذين توافدوا منذ الإعلان عن البرنامج مؤكدين رغبتهم في إثراء قيم العمل وخدمة المجتمع”.

وأشارت “الجصاص” إلى أن المتطوعين هذا العام يشكل غالبيتهم من الجامعيين ومن حملة الماجستير (أحد المسجلين تجاوز الستة وخمسين عامًا)، إضافة إلى الفئات الأخرى ومعدل أعمارهم من 20- 30 يشكلون 60% من المتطوعين من مختلف فئات المجتمع، إضافة إلى عدد من المتطوعين من ذوي الاحتياجات الخاصة ومتلازمة داون.

وأضافت بأن البرنامج سجل خلال الفترة الماضية نحو 320 شابة و280 شابًا قام بتدريبهم أربعة مدربين من الرياض وجدة للشباب وأربع مدربات للشابات واستمر التدريب لمدة أربعة أيام، اشتمل على محاضرات مكثفة وتدريب عن أساسيات التطوع والتعامل مع الجمهور وكيفية العمل تحت الضغوط إضافة إلى تدريب ميداني في كيفية التنظيم واستقبال الزوار والشرح بمعدل خمسة ساعات يوميًا.

وأكدت منسقة البرامج: “إننا تلمسنا تواجد عدد من التخصصات بين المطوعين منهم الأطباء والمهندسين ومتخصصين في تربية رياض الأطفال ومتخصصين في مجال الطاقة وفناني رسم متوقعه بأن يحقق المهرجان نجاحًا كبيرًا بعد افتتاحه -إن شاء الله”.

ومن جانب آخر، أوضح المسؤول عن ملف التطوع في إثراء المعرفة خالد الحازمي، أن تدريب المشاركين من الشباب يرتكز على صقل مهاراتهم في مجالات التواصل والاتصال والقيادة والعمل بروح الفريق وتقديم المساعدة وخدمات الزوار وإدارة الحشود، وترسيخ قيم العطاء وخدمة المجتمع عبر العمل الميداني كونها من القيم الأساسية في الحضارة الإسلامية وفي كثير من مجتمعات العالم.

وشدّد “الحازمي” على أن البرنامج تضمن عددًا من المحاضرات التفاعلية، فضلًا عن تمارين فردية وجماعية، تحفز ملكة الابتكار في التعامل مع المشكلات وتدريبات محاكاة، إضافة إلى أفلام توعوية وتدريبية، مضيفًا بأن غالبية المتطوعين قد استجابوا بشكل مميز لكل البرامج المطروحة التي تدربوا عليها.

وفي جولتنا الميدانية وسط المتطوعين الذين احتشدوا للمشاركة في هذا البرنامج التقينا بأصغر متطوع يدعى عبدالله عبدالعزيز النعام، الذي تعرّف على البرنامج من خلال والده الذي يعمل بشركة أرامكو مشيرًا إلى انه تحمس لهذا البرنامج وعقد العزم على المشاركة فيه انطلاقًا من إيمانه بقدراته الذاتية، يقول: “إمكانات هائلة متاحة للمتطوعين، سأشارك في معرض أسماء الله الحسنى كمتطوع وأتمنى أن تحظى أولى مشاركاتي برضا القائمين على البرنامج”.

وفي الطرف الآخر من قاعة التدريب، تدوي أسئلة لا تنقطع من عشرات المتطوعين العطشى للتجربة التي انتظروها لأكثر من عام، فيما يتصدى أحد ذوي الاحتياجات الخاصة من المتقدمين للبرنامج لأسئلة زملائه الفضوليين, فيقول الشاب محمد من على كرسيه المدولب بأنه مستعد للإجابة على كل الأسئلة التي تقلق زملاءه ولا يجدون لها أجوبة سريعة.

ويضيف محمد: “هذه المشاركة الأولى لي في فعاليات إثراء المعرفة ولكني قارئ جيد ومتابع نهم لمسيرة هذا البرنامج الطموح”. معربًا عن أمله أن تكون مساهمته في هذا البرنامج دافعًا قويًا للآخرين من زملاءه لكي يبذلوا قصارى جهدهم في خدمة الجمهور وتطوير أنفسهم.

1 2 3 5 IMG_3831 IMG_4069 IMG_4090 IMG_4098 unnamed

التعليقات مغلقة.