أستون فيلا يحقق المفاجأة و يسقط ليفربول على ملعبه

مدة القراءة: 1 دقائق

1312347-28240130-640-360

“الأحساء اليوم” – الأحساء

سقط نادي ليفربول الإنجليزي على ملعبه وبين جماهير أمام مضيفه أستون فيلا بهدف دون رد في الجولة الرابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، على ملعب الأنفليد معقل الريدز.

ومع بداية الشوط الأول كشر أصحاب الأرض عن أنيابهم عن طريق تسديدة قوية من ماركوفيتش علت العارضة في الدقيقة 3 من البداية.

ليعود نفس اللاعب في الدقيقة 6 ويهدد مرمى الفيلانس برأسية مرت بجانب القائم خطيرة، دون وجود رد فعل حقيقي من الضيوف.وفي الدقيقة 9 سجل أستون فيلا هدفا عكس مجريات اللقاء، بعد دربكة أمام منطقة جزاء الريدز أعلنت عن تتويج الفيلانس بهدف الافتتاحية.

وكاد ساندروس أن يعانق الشباك من جديد عن طريق رأسية متقنة إلا أن كرته ابتعدت عن المرمى وذهبت إلى ضربة مرمى لصالح الريدز.

ولم يعلن ليفربول عن أي ردة فعل حقيقية تليق بسمعة الوحش الإنجليزي بالرغم من وجود كل نجومه إضافة إلى النجم الإيطالي الوافد ماريو بالوتيللي.وفي الدقيقة 34 سدد هندرسون كرة قوية على المرمى بعد هجمة مرتدة منظمة إلا أن كرته ارتطمت بالحصن الدفاعي الضيف وخرجت إلى بر الأمان دون خطورة.

وحاول بالوتيللي ولالانا على التوالي التسديد من بعيد كحل جديد بدلا من اللعب بجماعية مفرطة إلا أن كلتا المحاولتين ذهبتا أدراج الرياح دون أن يتم تسجيل هدف التعادل، لينتهي الشوط الأول على تقدم الضيوف.

ردة فعل معدومة من ليفربول

ومع بداية الشوط الثاني من اللقاء عاد ماركوفيتش لتشكيل الخطورة عن طريق تمريرة رائعة لكوتينيو لكن الدفاع تصدى لها وأبعدها إلى ركنية.وحاول جيرارد أن يخرج الريدز من المأزق عن طريق تسديدة قوية من كرة ثابتة إلا أن الحارس تصدى لها بكل روعة دون عناء.

ووصلت المباراة إلى الدقيقة 80 دون وجود أي مشروع حقيقي للخروج بالتعادل على أقل تقدير من ليفربول الذي بدا على اللاعبين خروجهم من أجواء اللقاء قبل نهايته.وكاد أن يأتي كوتينيو بالخبر السار لعشاق الريدز بعد تسديدة قوية فشل الحارس في التصدى لها ليبعدها القائم في الدقيقة 82.

ومرت الدقائق الأخيرة من اللقاء دون وجود أي ملامح للريدز خاصة بغياب بالوتيللي الشبه تام عن المباراة سوى في مناسبة أو مناسبتين في الشوط الأول، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بخسارة الريدز.

التعليقات مغلقة.