تشيلسي يعمق جراح ليفربول في البريمييرليغ بهدف كوستا

مدة القراءة: 2 دقائق

10678649_957891677570098_351620579543654739_n

“الأحساء اليوم” – الأحساء

قاد المهاجم الدولي الاسباني دييغو كوستا فريق تشيلسي للفوز على ليفربول بنتيجة 2 -1 ضمن اللقاء الذي اقيم على ملعب انفيلد ضمن منافسات الدوري الانجليزي من الاسبوع الـ11.

وجاءت بداية المباراة قوية جدا من وكاد صاحب الارض والجمهور ليفربول ان يدك شباك تشيلسي منذ الدقيقة الاولى عن طريق ايمري كان الذي سدد كرة من خارج منطقة الجزاء لكن دفاع البلوز ابعد الكرة باخر لحظة.

وكانت بداية المباراة قوية جدا من قبل الفريقين حيث كان الاداء قويا وسريعا بشكل كبير.

وعند الدقيقة التاسعة افتتح اللاعب الالماني ايمري كان اولى اهداف اللقاء بعدما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء اصطدمتبالمدافع كاهيل ليتغير اتجاها وتدخل شباك الحارس كورتوا الذي لم يستطيع التعامل معها.

وقام البلوز بردة فعل كبيرة بعد هدف ليفربول الاول وتقدم بشكل كبير نحو المرمى الاحمر وشكل حصار رهيب على دفاعات الريدز.

وعند الدقيقة (14) جاء رد تشيلسي سريعا على هدف ليفربول بعدما سجل المدافع الدولي الانجليزي غاري كاهيل هدف التعادل لمصلحة الاسود.

وقدم كلا الطرفين اداء فوق الوصف في الحصة الاولى وكانت هناك الكثير من الاثارة والفرص من الطرفين.

وعند الدقيقة (19) سجل ماريو بالوتيلي هدف ثاني لمصلحة ليفربول لكن الحكم اعلن حالة تسلل على المهاجم الايطالي الذي لم يقدم الشيء الكثير في الشوط الاول.

وشكل تشيلي ضغطا كبيرا على صحاب الارض بعد هدف التعادل حيث كان قريبا جدا في الكثير من المرات من تسجيل هدف ثاني لكن تسرع لاعبو البلوز اهدر فرصة التعزيز.

وعند الدقيقة (35) كاد نجم تشيلسي هازارد ان يمنح فريقه التقدم عندما سدد كرة قوية جدا من على مشارف منطقة الجزاء لكن المدافع الانجليزي جونسون تصدى للكرة بقدمه باخر لحظة.

ولم تشهد الدقائق الاخيرة من الشوط الاول الكثير من الفرص والاداء الضخم الذي كان في بداية الشوط.

ودخل فريق تشيلسي الشوط الثاني بكل قوة وبدا بالضغط على مرمى الريدز بشكل مبكر عن طريق الثلاثي هازارد واوسكار وكوستا.
وفي الدقيقة (51) كاد دييغو كوستا ان يسجل اجمل اهداف البريمييرليغ عندما استقبل عرضية متقنة من النجم هازارد ليسدد كرة مقصية خطيرة جدا لكنها علت القائم بقليل.

وانقذ كورتوا البلوز من هدف محقق عندما تصدى لكرة قوية جدا اللاعب رحيم سترلينغ سددها من خارج منطقة الجزاء عند الدقيقة (53).

وبعد بداية قوية جدا من الطرفين انخفض الاداء بشكل كبير واصبح اللعب محصور في منتصف الميدان.

وبعد دقائق دون المستوى من كلا الفريقين اظهر تشيلسي وجه الاخر وضغط على ليفربول بشكل كبير كما دخل في بداية الشوط الثاني.

وعند الدقيقة (67) قام المدافع الاسباني ازبيليكويتا بتوزيع عرضية متقنة جدا لتصل الكرة الى المدمر كوستا الذي سدد كرة قوية جدا داخل شباك الريدز.

ولم يقدم ليفربول رد فعل سريع ورغبة كبيرة في تسجيل التعادل في مرمى البلوز العنيد.

وكاد هندرسون ان يسجل هدف التعادل للريدز عندما سدد كرة قوية جدا من داخل منطقة الجزاء لكن العملاق ماتيتش تصدى للكرة وابعدها الى ركلة ركنية عند الدقيقة (76).

وحاول ليفربول ان يعدل النتيجة في الرمق الاخير لكن دفاع اسود لندن كان صعب الاختراق.

ولم تشهد الدقائق الاخيرة اي شيء يذكر على مستوى الفرص والاداء الذي كان في بداية اللقاء.

التعليقات مغلقة.