الفلكي العياضي يوضح لـ”الأحساء اليوم” مهمات “روزيتا” بالفضاء

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

في تواصل مع الحدث الفلكي العالمي الذي سيحدث، اليوم الأربعاء، بما يسمى “روزيتا”، تواصلت “الأحساء اليوم” مع الفلكي الأحسائي عبدالله بن علي العياضي، حيث وجّهت له سؤالًا عن المركبة “روزيتا”؛ ليعرفنا ما هي قصتها وتفاصيل مهامها.

فأوضح “العياضي” أن “روزيتا” هي المركبة التي سيسجلها التاريخ على أنها أول مركبة أوروبية ستحط على سطح مذنب تلك الأجرام الثلجية التي تسبح في الفضاء الفسيح وتختلف مدة دورانها حول الشمس من مذنب لآخر.

وأشار الفلكي الأحسائي إلى أنه تم البدء في بناء المركبة “روزيتا” من عام 1993م وهي تابعة لوكالة الفضاء الأوروبية وتلقت الدعم والأجهزة من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) وفي عام 2004م تم إطلاق المركبة لتطارد المذنب 67P/Churyumov-Gerasimenko، مضيفًا أنه في شهر أغسطس الماضي نجحت المركبة للوصول إلى مسافة 100كلم من المذنب الذي يبعد عن الأرض مسافة أكثر من 6 مليارات كيلومتر، عندما وصلت “روزيتا” للمذنب لم يكن أحدًا يتوقّع أن يكون شكله غير منتظم فهو عبارة عن جزئين متصلين بواسطة عنق.

وبيّن “العياضي” أن روزيتا هو اسم لحجر رشيد، حيث اكتشف هذا الحجر في مدينة رشيد المصرية فسميت هذه المركبة على اسم هذا الحجر، وهنالك مركبة داخل روزيتا ستنفصل عنها وهي على ارتفاع نحو 22 كيلومتر عند الساعة (08:35) صباحًا بتوقيت جرينتش وستهبط على سطح المذنب، فيما أطلق العلماء على تلك المركبة التي ستهبط اسم “فيلة” وهي على اسم جزيرة مصرية في نهر النيل، أما المنطقة التي ستهبط فيها المركبة “فيلة” فتم تسميتها بـ “أجليلكيا” وهذه كذلك اسم لجزيرة في نهر النيل.

ونوّه بأن مهمة الهبوط والتي ستستغرق سبع ساعات ليست بالسهلة، فهي معقدة جدًا، حيث إن المذنب يسير بسرعة كبيرة، وكذلك سطح غير منتظم، مما جعل العلماء أن يعطون نسبة 70% لنجاح عملية الهبوط، فعند هبوطها سيتم التقاط صورة بانورامية لسطحه.

ولفت الفلكي الأحسائي إلى أن العلماء يحتاجون إلى الكثير من المعلومات عن المذنبات كمكونات المذنب ومحتوياته ومدى هشاشته وصلابته؛ لذا قد تم إرسال بعض المسابير لدراستها عن قرب ولكن المركبة روزيتا ستكون هي الأقرب للإجابة على بعض من الأسئلة حول المذنبات، مشيرًا في هذا الصدد إلى تزويد المركبة “فيلة” بالعديد من أجهزة التحليل.

وكشف “العياضي” في ختام حديثه لـ”الأحساء اليوم”، عن أنه “إن كتب الله لهذه المهمة النجاح في الهبوط على سطح المذنب؛ سيستمر بها حتى يقترب المذنب من الشمس ويدور حولها ليرى العلماء سلوك المذنب عندما يقترب من الشمس”.

 image004 image006 image008

التعليقات مغلقة.