شاهد.. هذا هو حال الحدائق العامة في الأحساء!

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – عبدالعزيز المعقل – عبدالعزيز يوسف المغنم

بالرغم من تخصيص الكثير من المساحات في محافظة الأحساء كحدائق ومتنزهات عامة للعوائل، إلا أنها أصحبت مهجورة من كل الخدمات يضربها الإهمال في مقتل بعد أن أصبحت مجرد أسوار خاوية إلا من البعض العشب المتناثر المصفر، والألعاب المتهالكة والأرضيات المغطاة بالرمال.

كما أنه من المؤسف أن تلك المساحات تحوّلت إلى خرابات لجمع النفايات والأوساخ، وبدلًا من أن تكون متنفس للهواء النقي وللترويح عن النفس، أصبحت بيئة خصبة لتكاثر الحشرات ومرتعًا الكلاب الضالة ولضعاف النفوس، بما جعل منها وبالًا على ساكني الأحياء وخاصة المنازل القريبة منها.

كل ذلك يُحمل المسؤولين ما يُعانيه الأهالي، ويضع أمامهم واجبًا حتميًا بضرورة تجميل الحدائق وتخضيرها، وعدم اكتفائهم بما فعلوه من تسوير أو وضع ألعاب للأطفال، ثم تناسيها بلا عناية أو صيانة أو ملاحظة أو نظافة، حتى لا تستبيحها الكلاب وتسكنها الحشرات، إضافة إلى ضرورة تخصيص ميزانية لإنشاء تلك الحدائق والعناية بها، حتى لا تتحول إلى خرابات كما حدث في حديقة حي الثليثية، المقابلة لبلدية الرقيقة، وحي المعلمين الغربية وحي الخالدية (ب)، وغيرها الكثير.

عدسة صحيفة “الأحساء اليوم” بدورها تجوّلت في البعض من هذه الحدائق والتقت ببعض ساكني الأحياء، حيث أبدى المواطن يوسف الدقيل، أحد ساكني حي البندرية (ب)، استياءه من إهمال تلك الحدائق حتى تحولت إلى مجمع للنفايات والأوساخ، قائلًا: “نعاني من نتائج إهمال الحدائق منذ أربع سنوات، وعلى الرغم من تقديم شكوى للأمانة، ووعدهم بالعناية بها، إلا أننا لم نلحظ أي اهتمام، وكنا نأمل أن تتحوّل هذه الرمال والأتربة إلى عشب أخضر ويتم تشجيرها، لتصبح مسطحًا أخضر جميلًا وحديقة حقيقية، إلا أن الوضع استمر كما هو عليه”.

أما المواطن صلاح الحميضان، من سكان حي البندرية (أ)، فأكد أن الحديقة التي أنشئت في حي البندرية منذ عدة سنوات تعاني من الإهمال التام وعدم الصيانة، مشيرًا إلى أن الكراسي تكسرت وتناثرت، وتكاثرت الحشرات حتى أعطت شعورًا بالاشمئزاز، وأصبحت مكان يتجمع فيه الأولاد، ويُشعل بها النيران، الأمر الذي يجعلهم يخافون على منازلهم من الحريق.

وفي السياق ذاته، تواصلت صحيفة “الأحساء اليوم” مع المتحدث الإعلامي للأمانة خالد بوشل، بخصوص هذا الموضوع، إلا أنه لم يرد حتى تاريخ نشر التقرير.

 

هذا هو حال الحدائق العامة في الأحساء!

2 تعليقات
  1. ناصر السبيعي يقول

    هناك حدايق في احياء عده حولت الى مواقف لمستشغيات واخرى مواقف لاسواق والمستفيد التاجر ، دون النظر لأحقيت المواطن بتمتع ابنائه بالحديقه ، لا يوجد حدايق مثاليه سوا التي تحت مسئولية ارامكو بالرغم يوجد عليها ملاحظات ولكن لا تقارن ابدا بحدايق البلدبات.

  2. محمد فهد يقول

    هي جات على حديقة حي ، منتزهات المحافظه مقلغه اخرى مهمله لماذا لا تعلم والجواب الوحيد لدى الامانه (يوجد بها صيانه) وتضل سنه ولا عامل دخل بها!!!

التعليقات مغلقة.