5 أسباب لفضيحة ريال مدريد المدوية أمام أتلتيكو

مدة القراءة: 2 دقائق

1210350-25269816-640-360

“الأحساء اليوم” – الأحساء

 

سقط نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم خارج أرضه على ملعب أتلتيكو مدريد برباعية مقابل لا شيء في المباراة التي إقيمت على ملعب فيسنتي كالديرون، ضمن منافسات الجولة 22 من الدوري الإسباني.

وعانى ريال مدريد طوال شوطي اللقاء من غياب أهم أعمدة الفريق بسبب تراجع مستوى البعض وايضا غياب البعض عن مستواه المعهود.

وتلقى النادي الملكي صفعة قوية في الشوط الأول بتلقيه هدفين أحدهما عالمي، إلا أن العودة في اللقاء بردة فعل قوية كانت غائبة بسبب العوامل الكثيرة التي تصب في مصلحة أنباء سيميوني ليتلقى مرمى كاسياس هدفين أخرين في الشوط الثاني.

في هذا التقرير نستعرض أهم أسباب سقوط الملكي خارج أرضه دون تقديم أي اداء يشفع له بالرغم من حضور شبح الدون رونالدو أفضل لاعب في العالم.

1 – الغيابات المؤثرة

عانى ريال مدريد بكل معنى الكلمة من غياب قلبي الدفاع راموس وبيبي وايضا رمانة خط الوسط لوكا مودريتش عدا عن غياب مارسليو وجيمس رودريغز، مما أخل بمنظومة ريال مدريد المرعبة التي قادته الموسم الماضي لتحقيق لقب دوري اللأبطال للمرة العاشرة على حساب نفس الفريق أتلتيكو مدريد.

2 – رونالدو خارج التغطية

عاد الدون أمام الروخي بلانكوس لكنه على غير العادة لم يقدم اي شيء يذكر ولا حتى تسديدة خطيرة نذكره بها، لتعود للاذهان قصة انفصاله عن عارضة الازياء الروسية ايرينا شيك، حيث تراجع مستوى الدون بعد هذه الحادثة العاطفية.

3 – عقلية لاعبو أتلتيكو مدريد

مما لا شك فيه أن لاعبي الروخي بلانكوس مقاتلين عنيفين جدا على أرضية الميدان خاصة أمام النادي الملكي، الذي لسوء حظه يعتبر العدو الأول لأبناء سيميوني، حيث قدم لاعبو سيميوني في اللقاء مباراة قوية جدا وقتالية هجوميا ودفاعيا خاصة اردا توران وماريو مانزوكيتش الذين حاربا على كل الجبهات الأمامية واحيانا الخلفية.

4 – انتوان غريزمان

النجم الفرنسي في أوج تألقه هذا الموسم مع الروخي بلانكوس، حيث شكل مفتاح أساسي لكل أنواع الخطورة التي تعرض لها كاسياس في هذا اللقاء المخيب، وكانت مراقبته شبه مستحيله من الدفاع الملكي أو حتى خط الوسط، ليسجل الهدف الثالث من أمام عيون فاران.

5 – مشاركة كوينتراو

من الغريب رؤية اللاعب البرتغالي الذي شارك دقائق معدودة هذا الموسم بدلا من مارسيلو على أرضية الميدان بوجود الفارو أربيلوا على مقاعد البدلاء، صحيح أن كوينتراو قوي هجوميا ودفاعيا لكن اربيلوا أقوى دفاعيا وقد شارك لدقائق أكثر من البرتغالي.

التعليقات مغلقة.