حكايات المتطوعين…في برنامج ارامكو الثقافي

مدة القراءة: 4 دقائق

س: ما أسمك أيتها المتطوعة 
ج: سأختم به .. بدل البداية
لماذا تطوعت ؟
 قربة إلى الله تعالى
خدمة لوطني
تشجيع لأرامكو للاستمرار، لأن المهرجان عمل تطوعي تقدمه أرامكو وبدون المتطوعين لن يكون
أردة أن أكون قدوة لأبنائي
س: كيف تطوعت؟
وصلني الإعلان عن المهرجان على البريد الإلكتروني .. فتطوعت ثم أرسلت الرسالة لأبنائي وأخبرتهم أني قمت بالتسجيل
س: من من أبناءك استجاب
اثنان وكلاهما بالثانوية
بتطوع أثنين من أسرتك ألم تكتفي باثنين وتكونين معفية؟
لهم أجرهم وثوابهم ولي أجري وثوابي … فكيفك أكتفي بهم؟
س: ماذا أستفدت بعد مضي أسبوعان من التطوع؟
الكثير … كثير من الناس كنت أعرفهم وجدتهم بالمهرجان وكانت الصلة بهم مقطوعة
عرفت كم أملك من مواهب كانت شبه مدفونة
س: مثل ماذا؟
أحببت الصحافة .. بل أحب الأعلام بمجمله ويطربني (سحر الكلمة ) ما زلت أعشق الشعر وكل سيمفونية عذبة تصدر من إنسان في بناء وطني، وأجمل سيمفونية وجدتها هنا (طور مدينتك) أنه الحلم، أكثر الناس يودون أن يغمضوا أعينهم فيجدون أنفسهم فيها بالسرعة نفسها التي أوجدت  لسليمان عرش بلقيس وصار ماثل أمامه
س: ماذا سوف تعطيك ارامكو على ما تبذلين من جهد فوجهك المتعب وصوتك المبحوح وخطواتك التي تذرع المكان ذهابا وإيابا يدل على جهد كبير ويبدو أنك متطوعه في أكثر من عمل؟
لا أنتظر منها شيئا ولم تعدنا بشيء سوى شهادة متطوع بعدد ساعات التطوع، عندما أقدمت على التطوع في المهرجان، كان تطوعي قربة إلى الله تعالى وتشجيعا لأبنائي فأنا يسعدني أن أراهم في مجال الخير يعملون ولم أضع في ذهني أي شيء أخر ماديا أو معنويا.  
س: كلمة أخيره لكل متطوع:
ضع في حساباتك أن تطوعك لوجه الله تعالى فقط لا غير( إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا  ) سورة الإنسان آية 10
 
مارس عملك التطوعي وكأنك موظف مسئول عن كل صغيرة وكبيرة فيما كلفت به
تنافس لأن تكون الأفضل وأبرز مواهبك وتذكر أن (السماء تتسع لكل النجوم) فلا تظلم أحدا ولا تبخل بمساعدة أحد لتكون الأفضل، تنافس ايجابيا ولا تنافس من هو أكبر منك سنا وعلما بل أستفيد من خبراته في تطوير نفسك
تعلم من خبرات الآخرين وكن متواضعا
لا يكن دينك أخر همك وتذكر أن عملك طاعة لله تعالى ولا يطاع الله من حيث يعصى، تجنب كل مكروه أو محظور شرعي لتنال توفيق الله تعالى وليتقبل عملك، لقد جئت متطوعا طالبا رضا الله تعالى … فلا تخلط رضاه بسخطه
س: وماذا تقولين للمؤسسة التي تحتضن المتطوعين سواء ارامكو أو غيرها؟
أقول شدو عليهم أشوي .. جبناهم عشان يتعلمون مو يشربون شاي ويتمشون وهذا ما تفعله أرامكو بالفعل ..وكونوا لهم خير قدوة
أن العمل التطوعي هو عملية تدريبيه للانخراط بالعمل فيما بعد فعلى أي مؤسسة أن تكون حازمة وكريمة في المعلومة و التعليم
أنه واجب أي مؤسسة تقبل بمتطوع أن تعلمه أصول العمل وفنونه وإدارة الجودة وواجبات العمل ولو أبسط الأمور.

 

س: كلمة أخيره لأرامكو:
نحبكم … من أجلنا … أبقوا هنا
من أنت ؟
كاتبة المقال منى الحليمي
 
متطوع أخر
ما أسم أيها المتطوع؟
ج: سأختم به .. بدل البداية
بعد مضي أسبوعان ماذا أستفدت من التطوع؟
أكتسبت خبرات
أكتسبت معارف وصداقة
والشهادة التي وعدنا بها
 
متطوعة ثالثة ما أسمك؟
ج: سأختم به .. بدل البداية
ماذا اكتسبتي من التطوع بعد أسبوعين؟
كيفية التعاون مع أعضاء الفريق وكيفية مواجهة المصاعب التي أمر بها وترك الخلافات مع الأعضاء جانبا والاستمرار بالعمل الذي كلفت به بكل أخلاص حتى لو كنت مرهقة أو كان لدي مشاكل خارج العمل
كيف تتعامل مع اختلافات الشخصيات في الأعضاء ومواجهة غضبهم منك وإزعاجهم لك
القدرة على تحمل الضغوط النفسية والعملية خارج أو داخل العمل
التضحية بأشياء كثيرة من أجل أنجاز المهمات المطلوبة منك وعدم احتقارها مهما كانت بنظر الآخرين صغيرة، وكما يقال أن الجبال تتكون من الحصى، فنحن نرى الأعمال بسيطة لكنها صعبه عندما نجربها.
س: يبدو كلامك أكبر من عمرك؟
هذا ما علمتني الحياة وجزء منها التطوع
ما أسمك: رباب زكي الخويتم .. متطوعة بخيمة الفن وابنة الكاتبة للموضوع
والمتطوع السابق أخي مصطفى زكي الخويتم، متطوع بخيمة أكاديمية الأطفال وأبن الكاتبة
س: إذا أين بابا لتكتمل الأسرة؟
الآن ستجدينه
س: كيف قبلت بتطوع ثلاثة من أسرتك زوجتك وأبنتك وأبنك؟
سؤال تصعب الإجابة عليه وسوف اجعل قلبي يتحدث لا اللسان ..
فأقول بعذوبة مياه الأحساء وجمال نخيلها وروعة أُناسها …..
كيف امنع متطوع وهذا العمل من عمق خدمة الوطن ومحبته ….
كيف أقول لا ونحن من تربى على هذا الأمر من حث ديننا ومن قدوة الآباء و الأجداد، هكذا توارثنا هذا الخلق العظيم ” الايثار” ، فقد عرفته مدن وقرى الأحساء بل الوطن كله، فَعُرِفَ بينهم بـ ( الفزعة) و ما أدراك ما الفزعة تتجسد في لحمة التكافل والإيثار في أفراحهم و أتراحهم.
ولا أنسى أن نُذكر أنفسنا أولا باليوم الدولي للمتطوعين   وهو احتفالية عالمية سنوية في 5 ديسمبر من كل عام حددتها الأمم المتحدة منذ عام 1985  .   فكل المحبة والشكر لكل المتطوعين في هذا المهرجان وغيرة.
ولا يختلف اثنان أن لهذا العمل فوائد كثيرة على المستوى الشخصي للمتطوع مثل اكتساب خبرات ومهارات جديدة وأهمها شغل الفراغ.
و لعائلتي الذين تركوني أتدبر أموري في البيت بنفسي ولست معتادا على ذلك بالخصوص بعد عناء يوم شاق ألف شكر وتحية ملئها المحبة والوفاء.

وأنا الكاتبة كالنحلة من خيمة إلى أخرى، انتهينا من خيمتين الفن وأكاديمية الأطفال
وألان دور خيمة المعرفة … ومن الأستقبال:
س: ما أسمك:
إيمان بو سالم
بعد مضي أسبوعين على افتتاح المهرجان ماذا استفدت من التطوع؟
الحمد لله استفدت كثيرا باكتساب مهارات جديدة وخبرات وتبادل الأفكار والتعامل مع كافة الأفراد باختلاف جنسياتهم وأعمارهم
شكرا لك
وننتقل إلى أخر المهرجان حيث خيمة الاستقبال لكبار الشخصيات
 
س: ما أسمك؟
فراس عبد الرحمن الدوسري
بعد مضي أسبوعين على افتتاح المهرجان ماذا استفدت من التطوع؟
مفهوم العمل الجماعي تطور كتنظيم وإدارة وفن إدارة ألاجتماعات
استفدت روحيا وساهمت في أثراء المجتمع ثم (الفيد باك) التغذية الراجعة أو ملاحظات الزوار تشرح الصدر عندما تأتينا
تعلمنا بروتوكلات أستقبال كبار الشخصيات وتنظيم الحشود
حقيقة أرامكو وفرة بيئة حلوة لتطوع وهذا يشجعني لتطوع مرات ومرات
 
شاب أخر
س: ما أسمك؟
إبراهيم الشبيب
بعد مضي أسبوعين على افتتاح المهرجان ماذا استفدت من التطوع؟
إستراتيجية أرامكو بالتطوع تجعلك تأخذ فكرة ايجابية عن التطوع
سواء كان في الدورة التدريبية التي سبقت المهرجان بأسبوعين أو أدارة أرامكو للمهرجان
وقد استفدت كثيرا منها: الثقة بالنفس، فالتطوع يجعلك تعرف مهاراتك وقدراتك وتستفيد من وقتك وتفيد المجتمع
هل ستعود لتطوع مرة أخرى؟
بالتأكيد  حتى لو لم أكتسب سوى العلاقات الاجتماعية لكفى
كلمة أخيره:
سبب نجاح العمل التطوعي هنا هو حسن الإدارة .. أشعر بالمتعة في العمل مع إدارة أرامكو.
 
شكرا لكل من ساهم في هذا التقرير
من القلب شكرا أرامكو بكل موظفيها ومنسوبيها والمشاركين والمتطوعين.

في أمان اللله وغدا لنا لقاء

التعليقات مغلقة.