“فاعل خير” يسدد فاتورة كهرباء لمسجد بـ17ألفًا.. ونشطاء يردون: أكثر الله من أمثالك

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – خاص

في مبادرة خيّرة، واستجابة سريعة لنداءات أهالي حي النظيم شرق الرياض، سدّد فاعل خير فاتورة كهرباء بقيمة 17 ألف ريال متأخرة السداد لأحدي مساجد الحي، الأمر الذي آثار إعجاب نشطاء التواصل الاجتماعي، مشيدين بالعمل الخيري من قبل فاعل الخير دون الإفصاح عن هويته الحقيقية.

البداية كانت مع نشر “عبدالله الماجد، استغاثة نيابة عن أهالي حي النظيم بوجود فاتورة متأخرة للمسجد وصلت قيمتها لـ 17 ألف ريال، حيث نشر “الماجد” عدة تدوينات مرفقًا بها صورة الفاتورة، فكتب” الكهرباء كانت شغالة في المسجد الصغير لكن شركة الكهرباء أرسلت لنا: عزيزي المشترك ستضطر الشركة لفصل الخدمة عنك لعدم تسديد فاتورة متأخرة بـ 17 ألف ريال”.

وتبنى صاحب الحساب الساخر أبو شلاخ اليبرالي، القضية؛ بحثًا عن استجابة من أحد المتابعين، والتي سرعان ما وجدت الاستغاثة صداها بقيام فاعل خير بتسديد الفاتورة، ليكتب “أبوشلاخ”: “اللي سدد فاتورة المسجد داخل بيوزر وهمي جديد عشان يبلغنا بدون ماحد يعرف هويته”.

وبدوره، كتب فاعل الخير على حساب وهمي “تم التسديد أخواني لا حرمنا الله الأجر وإياكم”؛ لتنهال عقبها تدوينات النشطاء، داعين له بالخير والتوفيق في حياته، فقال يوسف الرميحي، “الله يجازيك خيرًا ويجعلها في ميزان حسناتك، ويكثر من أمثالك ورحم الله والديك”.

ومدح دكتور حاتم القرشي، في فاعل الخير قائلًا: “نفس سخية ما أعظمها، نسأل الله أن يوسع له في ماله وأن يبارك له فيما وهب”، وكذلك غرّد وليد القبيسي: “جزاك الله خيرًا وكثر الله من أمثالك.. شكرًا لك ولمن ساعد على عمل الخير”.

وتمنى المغرد العز، التوفيق لفاعل الخير مضيفًا: “نحسبك -إن شاء الله- من السبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه”.

إلى ذلك، أشار محمد عبدالرحمن، إلى أنه “إذا كان لا أحد عرف هويته، فالله يعلم هويته ومن هو والملائكة سجلت عمله، أسأل الله أن يجعلها وجاء لوجهه من النار”، في حين أشاد “الطريفي” بالتواصل الاجتماعي حينما يستخدم للخير، فدون: “يا زين التويتر في أمور الخير والناس فيها خير وتدور الأجر لا حرمكم الله إياه آمين”.

التعليقات مغلقة.